مفوضية الاتحاد الأوروبى: 6.8 مليار يورو منحا لمساعدة السوريين منذ بدء الأزمة

قال رينهولد براندر، ممثل مفوضية الاتحاد الأوروبى والقائم بالأعمال بالقاهرة، أن اللاجئين لهم الحق فى الحماية تحت راية اتفاقية جنيف الدولية، وأنهم لن يحصلوا على حقوقهم إلا من الدول المضيفة التى يجب أن تضع كل الأطر القانونية التى توفر لهم الحماية .
وأضاف "براندر"، خلال المؤتمر السنوى السابع حول الآليات الوطنية لحماية اللاجئين والمهاجرين المنعقد اليوم بأحد فنادق القاهرة، أن 20% من النازحين لاجئون، لافتاً إلى أن هناك عقبات كثيرة أمام الحكومات المضيفة فى تبنى حماية اللاجئين، وأن كثيراً منهم اضطروا لترك أوطانهم ولا يستطيعون أن يتخذوا الحماية لأنفسهم أو الحصول على المسكن والتعليم الجيد .
وأوضح "براندر" أن الاتحاد الأوروبى هو أحد اللاعبين الدوليين الذين يساعدون مصر فى استضافة عدد كبير من اللاجئين، قائلا، "هناك مانحون دوليون كثيرون جداً، وهناك التزام مالى بمساعدة اللاجئين، كما أن الاتحاد الأوروبى له باع طويل فى حماية اللاجئين والنازحين فى تشاد وإثيوبيا والصومال والسودان ".
وأشار إلى أن الأزمة السورية كارثة حقيقية، قائلا، "هناك 6.8 مليار يورو منحا لمساندة السوريين منذ بدء الأزمة، والمفوضية الأوروبية قدمت أكثر من 4 مليارات يورو لمساندة اللاجئين منذ 2011، ويؤدى ذلك إلى الوصول إلى الأهداف" .
وأكد "براندر" أن هناك 1.8 مليار يورو تم توفيرها من المفوضية لضحايا الكوارث بأفريقيا، موضحاً أن المجتمع المدنى لديه قدرة على تقديم الخدمات المؤسسة المصرية، وتمكن من تقديم الدعم القانونى لأكثر من 2200 شخص من اللاجئين وتدريب المحامين المصريين من أجل توفير الحماية اللازمة للاجئين وكثيرا من الاستشارات القانونية للاجئين، وأن مؤتمر اليوم احتفال بتلك الإنجازات وتحديد المشكلات التى تواجه الحكومات المضيفة بغرض المساعدة فى تقديم الحماية القانونية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا