ترامب يتهم الإعلام بـ"تزوير" الانتخابات لصالح كلينتون

اعتبر المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب أن الإعلام "الفاسد" يسعى إلى "تزوير" الانتخابات التي ستجري في نوفمبر المقبل لصالح منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

ووسط حالة الفوضى التي تشهدها حملته الانتخابية مع اتهامه بالتحرش جنسيا بعدد من النساء، سعى ترامب إلى الظهور بمظهر ضحية "حملة تشويه" لسمعته ما دفعه إلى تصعيد هجماته على منافسته قبل أسابيع من انتخابات الرئاسة.

وصرح ترامب أمام انصاره في نيوهامشير أن "هيلاري تخوض السباق إلى الرئاسة في انتخابات يبدو أنها مزورة".

وأضاف أن "الانتخابات تتعرض للتزوير من قبل الإعلام الفاسد الذي يطرح مزاعم خاطئة تماما وأكاذيب في مسعى لانتخابها (كلينتون) رئيسة".

ونشر ترامب تغريدة في وقت سابق السبت لمتابعيه على تويتر وعددهم 12 مليون شخص، قال فيها "يجب محاكمة هيلاري كلينتون ويجب أن تكون في السجن. ولكن بدلا من ذلك فإنها مرشحة للرئاسة في انتخابات يبدو أنها مزورة".

ومع انخفاض نسبة التاييد له في استطلاعات الرأي، واصل ترامب الأسبوع الماضي اتهامه الإعلام و"النخبة العالمية" بالعمل ضده مؤكدا أن كلينتون تتآمر لتدمير سيادة الولايات المتحدة.

وقال لأنصاره في نيوهامشير السبت "إما أن نفوز في هذه الانتخابات وإما أن نخسر هذا البلد"، مضيفا: "أعتقد أن هذه آخر فرصة لنا للفوز. إنني أؤمن بذلك حقا. هذه الفرصة لن تتكرر مرة أخرى".

وأثارت ضراوة هجمات ترامب على معسكر كلينتون مخاوف من عدم اعترافه بالهزيمة في حال مني بها، ومن رد فعل أنصاره في حال خسارته.

وأكد الرئيس باراك أوباما هذه المخاوف في حملته الجمعة. وقا إن ترامب "شخص يلمح الآن إلى أنه إذا لم تأت نتيجة الانتخابات كما يتمنى، فإن السبب لن يكون كل الأمور التي قالها، بل لأن الانتخابات مزورة"، مضيفا: "ليس منطقيا أن تبدأ بالشكوى من الحكام قبل أن تنتهي المباراة. عليك ان تكمل اللعب، أليس كذلك؟".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا