تعرف على الفطريات السامة القاتلة

يتكرر التسمم نتيجة الخلط الحاصل في تناول أنواع من الفطريات تبدو غير ضارة للوهلة الأولى، إذ أن المخاطر الناجمة عن تناول الفطور السامة أو التي لا يتحملها الإنسان تعتبر كبيرة نسبياً، في سبتمبر 2016 تم إبلاغ المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر عن وفاة أحد اللآجئين الذين كانوا يتلقون العلاج في المستشفى، وذلك بعد أن قام بجمع وتناول فطر من نوع “كنولنبليتر”.
الفطر المسمى “كنولنبليتر” الأخضر
يعتبر من أكثر الفطور سميّة في ألمانيا بالنسبة للبالغين فإن تناول حوالي 50 جراماً من الفطر الطازج يمكن أن يكون قاتلاً، وبالنسبة للأطفال فإن نصف هذه الكمية يمكن أن يؤدي إلى الوفاة، حوالي 5 % من حالات التسمم نتيجة تناول الفطور يرجع فيه السبب لتناول الأصناف المسماة “كنولنبليتر” الأخضر والتي تنمو بين شهري يوليو وأكتوبر في الغابات، لكن أيضاً في الحدائق العامة، في هذا النوع من الفطور هناك خطورة عالية للخلط بينها وبين فطور أخرى تشبهها قابلة للأكل: على سبيل المثال الفطر المسمى مشروم “تويبلنجن”، في 80 % من حالات التسمم نتيجة تناول الفطور تعتبر الفطور المسماة “كنولنبليتر” الأخضر مسؤولة عن ذلك، ح سب  “DW”.
الإجراءات الأولية بعد التسمم
تولد لدى المرء شعورٌ بعدم الارتياح بعد تناول وجبة من الفطر، فينبغي دائماً مراجعة الطبيب أو مركز مختص بالإرشاد حول السموم، ليتم إرشادكم إلى الخطوات التالية التي ينبغي اتباعها، وينبغي التحذير من أية خطوات علاجية دون تعليمات طبيب: حتى الإجراءات التي تبدو بسيطة، مثلاً اتخاذ خطوات تؤدي إلى التقيؤ، يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة، في حال إذا دخل القيء إلى الرئة، شرب الحليب يمكن أن يزيد من فرص امتصاص المواد الضارة المترتبة على تناول الفطر.
وفي عام 2015 تم إبلاغ مع المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر عن 27 حالة تسمم نتيجة تناول الفطر توفي اثنان منهم على إثر ذلك، “يوجد في ألمانيا أنواع سامة جداً من الفطور، تشبه في مظهرها كثيراً فطور أخرى قابلة للأكل تنمو في مناطق أخرى من العالم، يمكن أن تشكل خطر على اللآجئين”، هذه ما صرّح به رئيس المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر البروفيسور الدكتور أندرياس هنزل، هناك فطر مرغوب فيه في منطقة البحر الأبيض المتوسط، على سبيل المثال الفطر القابل للأكل والمسمى “آيار فولستلنج”، وهذا الفطر يشبه فطرا ينمو في ألمانيا يدعى “كنولنبليتر”.
هذا التشابه يؤدي إلى الخلط بينهما، إلا أن المخاطر الصحية تبقى أيضاً قائمة حتى بالنسبة لجامعي الفطور الخبيرين الذين ينشطون في البيئة النباتية ذات العلاقة: نتيجة التشابه الكبير بين الفطور المحلية يمكن أن يؤدي الفحص السطحي لها من قبل جامعي الفطور إلى الخلط بسهولة بين هذه الأنواع، وفي هذا السياق يعتبر كبار السن والأطفال الفئة الأكثر تعرضاً لمخاطر التسمم لدى تناولهم حتى كميات قليلة منه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا