رئيس "سكر الدقهلية": مصر تستهلك 181 مليون طن سنويا وتنتج 173 مليون طن

زار الدكتور محمد القناوى رئيس جامعة الدقهلية، وأ.د زكى زيدان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، شركة الدقهلية للسكر، اليوم السبت، لتفعيل وزيادة التعاون بين الشركة والجامعة، استقبله خلال الزيارة محمد محمود حافظ رئيس المصانع بشركة الدقهلية للسكر، بحضور الدكتور محمد شطا وكيل خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وأ.د خليل الشريف مدير مركز البحوث والتجارب الزراعية، والدكتور محمد الجوجرى مدير وحدة الدواجن، والدكتور أمير شعلان مدير وحدة الفاكهة والدكتورة دينا مندوه مدير وحدة المنحل.
تناول اللقاء بحث تفعيل التعاون وتدريب طلاب كليات الزراعة والعلوم وتأهيلهم لسوق العمل والاستفادة من الخبرات الصناعية لشركة الدقهلية، وكذلك الاستفادة من الأبحاث العلمية بكلية الزراعة لزيادة إنتاج الفدان من محصول بنجر السكر لتغطية الفارق الكبير بين الإنتاج ومعدل الاستهلاك للسكر، والطلب المتزايد بالسوق المحلى، وكذلك توفير احتياجات العاملين بالجامعة من السكر، والوحدات الإنتاجية ( المنحل ووحدات إنتاج المربات ) من خلال مخاطبة الشركة القابضة لتخصيص حصة خاصة بالجامعة لتوفير الاحتياجات من السكر.
وأكد محمد محمود حافظ، أن هناك فارقا كبيرا من الطلب على السكر شهريا 3.2 ملايين طن شهريا، وتنتج المصانع شهريا 1.5 مليون طن شهريا، إذ تستهلك مصر سنويا 181 مليون طن، فيما تنتج مصانع السكر 173 مليون طن.
وأشار الدكتور زكى زيدان أن هناك برتوكول تعاون بين الجامعة وشركة الدقهلية للسكر، لتدريب وتأهيل الخريجين على سوق العمل الخارجى، كما ستعمل الجامعة على تأهيل طلابها من خلال البرامج المميزة التى ترتبط بنشاط الجهات الصناعية وسوق العمل.
من جانبه، أكد الدكتور محمد القناوى على أهمية المشاركة المجتمعية مع الجهات الصناعية التى تعمل على توفير السلع الأساسية للعمل على الاكتفاء الذاتى لهذه السلع وتوفير مخزون استراتيجى يكفى لفترات طويلة من خلال المشاركة لرؤية الخبراء فى مجال الزراعة لتطبيق الأبحاث العلمية بكلية الزراعة لزيادة إنتاجية الفدان الواحد من محصول بنجر السكر لتوفير المادة الخام لصناعة السكر فى مصر ، والعمل أيضا على زيادة إنتاج بعض المحاصيل الأساسية والاستراتيجية الهامة ( القمح – الأرز ).

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا