الأمطار كارثة تهدد المدن التاريخية اليمنية

أطلقت الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية، نداء استغاثة لإنقاذ المدن التاريخية اليمنية وفي مقدمتها مدينة صنعاء القديمة من آثار الامطار التي تسببت في انهيار بعض المباني، كما تهدد بوقوع كارثة إذا لم يتم تمكين الهيئة من ميزانية طوارئ بما يمكنها من تنفيذ تدخلات عاجلة.
وأوضح نائب رئيس الهيئة نبيل منصر في تصريحات صحفية، أن الامطار الأخيرة تسببت بأضرار جسيمة على المدن التاريخية وأدت إلى انهيارات جزئية في بعض المباني التاريخية بمدينة صنعاء ومنها بيت محمد بن الحسن وبيت صبرة الذي سكن فيه الرحالة الشهير نيبور خلال زيارته لصنعاء في القرن الماضي، بالإضافة إلى حدوث أضرار في عدد من بيوت حيي الفليحي والقاسمي .
وأكد أن صنعاء أكثر المدن تضرراً وقد تشهد كارثة حقيقية مع استمرار الأمطار التي يكون لها عادة نتائج سلبية على المباني التاريخية خصوصا مع توقف الصيانة.
وطالب نائب رئيس هيئة المدن التاريخية صندوق التراث والتنمية الثقافية ومجلس الترويج السياحي بتنفيذ نصوص القانون فيما يتعلق بمخصصات التراث .
كما طالب وزارة المالية بتنفيذ توجيهات صرف الميزانية المخصصة لصيانة المدن التاريخية.
وأشار منصر في تصريح صحفي، إلى أن قيادة الهيئة قد تضطر لتقديم استقالة جماعية في حال تقاعست الجهات المعنية عن القيام بواجبها تجاه حماية التراث.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا