مواطن يطالب بتوفير فرصة عمل: بترت ساقى ونفسى فى شغل أعيش وأربى أولادى منه

"نفسى فى أى عمل أكل منها عيش وأربى أولادى بعد إعاقتى وبتر ساقى" بهذه الكلمات الحزينة والأنفاس المكتومة، بدأ صبرى محسن زبادى، ابن مدينة السرو بدمياط، حديثه لـ"اليوم السابع" مطالبا الحكومة بتوفير فرصة عمل له، ليصرف منها على أسرته.
وسرد زبادى، وعيونه تملاؤها الحزن والدموع: "كنت أعمل حلاق، وكنت كسيب والحياة حلوه جدا، وبعد إصابتى بمرض السكر تغييرت حياتى كلها، وانتقلت من حال إلى حال، فتملك السكر من جسدى وأنهكنى وقمت ببتر أحد أصابع قدمى فى 2013 ، ثم تم بتر ساقى اليمنى عام 2014، وتحولت من صاحب مهنة وكسيب إلى معاق يجلس على كرسى متحرك لا يستطيع العمل، ولا أستطيع العودة إلى مهنتى التى أعرفها، لأننى لم أعد أستطيع الوقوف حتى استخدام الجهاز التعويضى يؤلمنى ولا يساعدنى على السير مسافات طويلة".
وتابع زبادى: "أنا رب أسرة مكونة من زوجة و3 أبناء، الابنة الكبرى طالبة فى الصف الثانى الثانوى، والثانى طالب بالمرحلة الإعدادية، والثالثة طالبة بالصف الرابع الابتدائى، ورغم ضيق ذات اليد لأننا نعيش على دخل زوجتى، التى تعمل فى وظيفة صغيرة بمستشفى السرو ودخلها ضعيف جدا، إلا أننا لا نملك غيره، وحرصت على استمرار ابنائى فى التعليم، ولكن أعباء المدارس والدروس الخصوصية حمل كبير لا نقوى عليه، وأكثر ما يحزننى هو نظرة ابنتى عندما تطلب منى فلوس الدروس، وأنا لا أملكها وأحياننا نحرم أنفسنا من الطعام من أجل تلبية طلبات أبنائنا".
وتابع: "للأسف نواب الدائرة وعدونى بإيجاد حل لمشكلتى قبل الانتخابات وأمام مرأى ومسمع من الناس، ولكن بعد النجاح والحصول على الكرسى، الكل أدار ظهره وتقدمت بعدة طلبات للنائب عبد الرحمن البكرى لمساعدتى فى الحصول على وظيفة فى أى عمل يتناسب مع حالتى أو معاش استثنائى، ولكن لم يتم تنفيذ ذلك، وأنا الآن فى اشد الاحتياج لأى وظيفة أعيش منها وأربى أولادى، حتى أشعر أننى إنسان له دورا فى المجتمع، مش بس مجرد شخص قعيد عاجز منتظر العطف والإحسان من الناس" .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا