خريج التوك توك في أول ظهور له: أرفض مقابلة رئيس الوزراء وهذه قصتي!

ظهر مصطفى عبدالعظيم المعروف بـ “خريج التوك توك” في أول حوار له بعد الاختفاء الذي بدأ مع انتشار الفيديو الذي تحدث فيه بغضب عن الأحوال التي تمر بها البلاد، والغلاء وزيادة أعباء المواطنين.
وذُعر من غضب المسؤولين في أعقاب الانتشار الواسع لفيديو، الذي عب رمن خلاله عن غضبه من أداء الحكومة والرئيس.

ورفض في اتصال هاتفي مع موقع “هافينجتون بوست عربي”، أن يلتقي رئيس الوزراء ومحاولا التورية حيال أوضاعه الاجتماعية ومحل إقامته، مضيفا أنه لا يرى نفسه بطلاً، ولم يرغب أن يأخذ الأمر هذا الحجم “الفيديو ما هو إلا كلمتان من القلب خرجوا للناس، ولهذا صدقوهم وأحسوا بهم، وهو مجرد تعبير عن مصلحة الناس والطبقات المتوسطة والتعبانة”.
ولفت مصطفى إلى أن تضخيم الأمر عن ذلك -مثلما تحاول وسائل الإعلام أن تفعل- يمكن أن يضره ويتسبب فى أذى له من قبل الأمن المصري، على حد تعبيره.
وأضاف “ليس عندي أولاد” نافياً بذلك تأكيدات جيرانه الذين أخبروا وسائل الإعلام، أنه رب أسرة من زوجة وطفلين.
وألمح إلى أنه شاهد الحلقة بنفسه ولم يكن يتوقع إذاعة الفيديو، مضيفاً أنه لم يغادر منزله “أنا في بيتي وأخرج كالمعتاد لقضاء حاجاتي ولم يستوقفني أحد أو يسألني عن أي شيء”. لكن زيارات ميدانية التي قامت بها مواقع إخبارية مصرية الخميس 13 أكتوبر، أكدت أن مصطفى أغلق شقته، وسافر إلى مسقط رأسه بمحافظة سوهاج، في حين قال آخرون إن السبب هو مرض زوجته. وتعجب مصطفى مما تردد عن رغبة رئيس الحكومة شريف إسماعيل في مقابلته، قائلا “لماذا يسأل عنى؟.. الحكومة حين تحب الوصول لأحد ما، لن تسأل (الإعلامي) عمرو الليثي ولا غيره عنه، ستعرف كيف تأتي به طوعاً أو كرهاً”، على حد وصفه، معتبراً أن حديث المسؤولين عنه نوعاً من البروباجندا و”الشو الإعلامي” للدولة.
وكشف إن تعليمه توقف عند المرحلة المتوسطة وإنه بدأ العمل سائق توك توك قبل فترة قصيرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا