سبوتنيك: مصر لن تضحي بعلاقتها مع السعودية من أجل روسيا

نشرت وكالة "سبوتنيك" تقريرا مطولا حول العلاقات المصرية الروسية السعودية مشيرة إلى أن مصر لن تضحي بعلاقتها مع السعودية من أجل صداقة روسيا.

واستعرضت الوكالة آراء محللين سياسيين يرون أنه بغض النظر عن التوترات الحالية بين البلدين فإن مصر من المستبعد أن تضحي بعلاقتها مع الرياض من أجل صداقتها مع روسيا.

وقد صوتت مصر السبت الماضي لصالح مشروع قرارين منفصلين بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي، أحدهما قدمته فرنسا وإسبانيا وآخر روسيا، وعلى الرغم من قرار القاهرة أن تدعم المقترح الروسي إلا أن ذلك أثار غضب الرياض.

ووصف مبعوث الرياض في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي بأنها حقيقة مؤلمة أن تكون السنغال وماليزيا أقرب إلى الإجماع العربي على سوريا من مصر، على حد قوله.

وأسرعت صحيفة "وول ستريت جورنال" بالتعليق على قطع إمدادات النفط من أرامكو للبترول السعودية عن القاهرة، بأن السيسي يزيد قربه من روسيا بينما لا تستطيع السعودية احتواء العلاقة.

ويرى المحلل السياسي المصري تيمور دويدار أن ما تفعله السعودية عنصر ضغط سياسيا على مصر.

وأشار في حوار له مع صحيفة فزجلياد الروسية أن النخبة السعودية تضغط على مصر بسبب موقفها من النزاع السوري.

وما يراه دويدار أن القاهرة لن تجازف بتدمير العلاقات مع الرياض من أجل الصداقة مع موسكو.

ونقل الموقع عن السفير الروسي السابق في مصر ألكسندر بيلونوجوف بأن العلاقة بين مصر والسعودية تكون وعرة أحيانا، لكنه أشار إلى أن البلدين سيتمكنون من إيجاد لغة مشتركة، واستبعد تصاعد الأمور بين السعودية والقاهرة لدرجة الغليان.

وفسر السفير الروسي السابق بأن القاهرة تسعى لتحقيق توازن بين موسكو والرياض.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا