خبير استراتيجي: المؤتمرات الدولية حول الحرب السورية مضيعة للوقت

أكد اللواء أحمد الغباري، مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق، أن الاجتماعات الدولية حول الأزمة السورية لم تقدم شيئا لسوريا بل هي مضيعة للوقت تصب في خدمة مخطط تقسيم الشرق الأوسط.

وقال "الغباري" في تصريح لـ"صدى البلد": هذه الاجتماعات بداية من جنيف إلى اجتماعات الأمم المتحدة حتى لوزان، لم ولن تقدم جديدا للسوريين، فمؤتمر لوزارن المقرر عقده اليوم السبت جاء بعد رفض المشروع الروسي بمجلس الأمن لإعادة تنسيق المواقف وتعديل المشروع لينال تأييد المجلس في الجولة المقبلة.

وفيما يتعلق بالدور المصري في هذه الاجتماعات، أكد الخبير الاستراتيجي أن مصر تسعى جاهدة للحفاظ على سوريا وشعبها من التقسيم والحفاظ على مؤسسات الدولة حتى لا تصل لمصير العراق، إلى جانب رفضها لتمثيل العناصر الإرهابية بهذه الاجتماعات، لافتا إلى أن الدول الغربية تستغل هذه الاجتماعات لتطيل من عمر الأزمة فيزداد الإرهاب والتشدد والصراعات الطائفية ما يعني تنفيذ مخطط تقسيم سوريا والشرق الوسط.

يذكر، أن مدينة لوزان السويسرا تستضيف، اليوم، "اجتماع لوزان حول الأزمة السورية، بمشاركة مصر وإيران والعراق والسعودية وروسيا؛ لمناقشة آخر الأوضاع على الساحة السورية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا