أردوغان للعراقيين: لماذا تنزعجون من التواجد التركي في الموصل؟

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقاده لتصريحات المسئولين العراقيين الرافضة للوجود التركي على أراضيهم، قائلًا إن "جمهورية تركيا ليست بلدًا تدخل عندما يطلب منها، وتخرج عندما يطلب منها".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، مساء أمس، خلال اجتماع لمنظمات مجتمع مدني في مدينة قونية وسط البلاد، ردّا على تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، التي عبّر فيها عن رفضه للوجود التركي على أراضي بلاده.

وأفاد أردوغان: "إخوتنا سكان (مدينة) الموصل قالوا لنا في زياراتهم، إنهم قبل أشهر قليلة فقط لم يكن لديهم أية أمل، غير أن عملية درع الفرات في سوريا أعطت لهم أملًا، ويعقدون اليوم آمالهم بالخطوات التي ستتخذها تركيا في العراق".

وأردف: "هم يقولون ذلك لأنهم تحت تهديدات كبيرة، ويأتي تنظيم داعش في مقدمة تلك التهديدات".

وتساءل أردوغان حول أسباب الانزعاج الذي يشكله الوجود التركي في معسكر "بعشيقة" للحكومة المركزية.

وقال بهذا الخصوص: "من الذي طلب منا المساعدة في قتال داعش؟ كانوا هم (العراقيون)، واليوم يقول (العبادي) إنه علينا الخروج من هناك (..) قواتنا المسلحة والجمهورية التركية ليست بلدًا تدخل عندما يطلب منها وتخرج عندما يطلب منها".

وفي شأن آخر، أشار أردوغان أنه يُراد لطاقات وقدرات العالم الإسلامي أن تضيع، وأن المنظمات الإرهابية تشكل أكثر الأدوات المفيدة لهذا المشروع.

وأضاف بهذا الصدد "انظروا إلى ضحايا تنظيمات داعش والقاعدة وبوكو حرام وحركة الشباب ومنظمة جولن، كلهم مسلمون".

كما أكد أن "جميع المجموعات المسلحة التي تتسم بطابع مذهبي تستهدف المسلمين في العراق، وسوريا، وأفغانستان، وباكستان، وفلسطين، وليبيا".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا