النيابة الإدارية تفتح النار على الفساد.. الدماء تملأ طرقات مستشفى الغردقة.. والمحاليل منتهية الصالحية.. ووجود 5 جثث متعفنة داخل ثلاجة الموتى بـ"بيلا المركزي".. صور

فريق من النيابة العامة ينتقل لمعاينة ثلاجة الموتي بمستشفي بيلا المركزي

معاينة النيابة تكشف وجود 5 جثث متعفنة داخل مشرحة "بيلا"

النيابة الإدارية تعاين مستشفي الغردقة العام للتحقيق في وقائع إهمال

مستشفى الغردقة العام:

اهمال ودماء في الطرقات

انتقل فريق من مستشاري النيابة الادارية برئاسة المستشار رضا عبد المحسن الوكيل العام وعضوية علاء عادل رئيس النيابة وأحمد جمال وكيل أول النيابة ومحمد حميدو وكيل أول النيابة لإجراء معاينة ميدانية لثلاجة الموتى بمستشفى رشيد.

وقالت النيابة الإدارية إنه تبين من المعاينة وجود جثة تحمل رقم 65 وينبعث منها رائحة كريهة موجودة بالعين الوسطى بالطابق العلوي، وقد رافق النيابة رئيس قسم التبريد، وتكييف بمدرسة بيلا الصناعية للبنات لإجراء فحص فني للثلاجة وتقدير كفاءة أدائها.

وكان مركز معلومات النيابة الإدارية قد رصد ما تم نشره بأحد المواقع الإلكترونية بتاريخ السبت 1/10/2016 خبر بعنوان "أطباء «بيلا» يهربون من المستشفى بعد تعفن جثث ضحايا رشيد"، وجاء في تفاصيل الخبر أن أطباء مستشفى "بيلا المركزي"، والمرضى هربوا من المستشفى، وذلك لانتشار روائح كريهة من ثلاجة حفظ الموتى لوجود 5 جثث مجهولة الهوية بها من ضحايا مركب الموت.

كما انتقل فريق من النيابة الإدارية بالغردقة -تحت إشراف المستشار إسلام مقلد مدير النيابة -برئاسة عبد العزيز العزالي وكيل أول النيابة وعضوية كل من عبد الله حسانين ويسري أحمد وكلاء النيابة إلى مستشفى الغردقة العام صباح يوم الخميس الموافق 13/10/2016 ، برئاسة المستشار على رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية، وبمناسبة ما ورد بتقارير الجهات الرقابية بشأن وقائع الإهمال والفساد الإداري وتعطيل الأجهزة الطبية بمستشفى الغردقة العام.

ورافق النيابة أثناء المعاينة كل من الدكتورة رشا عادل مدير المعمل المشترك وبنك الدم بمحافظة البحر الأحمر وعلي هنداوي المفتش المالي والإداري بديوان عام المحافظة ورفعت سعد وإبراهيم شكري عضوا التفتيش المالي والإداري بمديرية الشئون الصحية بالبحر الأحمر.

وفور وصول النيابة للمستشفى تجمهر العشرات من المواطنين وتوجهوا إلى فريق النيابة واللجنة المصاحبة له متهمين المستشفى بالتسبب في وفاة شاب لم يتجاوز العقد الثالث من عمره بسبب الاهمال الطبي وتشخيص خاطئ للحالة مطالبين بالتحقيق في الواقعة.

وكشفت معاينة النيابة عن تعطل العديد من الأجهزة الطبية منها جهاز الرنين المغناطيسي بقسم الأشعة وجهاز نفخ بطن المريض بغرفة العمليات الرئيسية، وجهاز التخدير بذات الغرفة ، وتعطل جهاز قياس النظر بالكمبيوتر بقسم الرمد فضلا عن عدم وجود أي أجهزة بقسم الرمد لإجراء العمليات الجراحية وهو ما ينتج عنه تعذر التعامل مع أي حالة تستدعي التدخل الجراحي العاجل، وتعطل جهاز فحص قاع العين بذات القسم منذ شهرين تقريبا دون بديل، كما تلاحظ للجنة وجود جهاز حضانة معمل معطل ومهمل وملقي على الارض بمدخل الجناح الفندقي بالمستشفى.

كما تكشف للنيابة وجود عدد كبير من عبوات محلول الملح ملقاه على الارض أمام مدخل الجناح الفندقي الخارجي بالقرب من الشارع بعدد 252 كرتونة بإجمالي عدد 5040 عبوة (خمسة آلاف وأربعين عبوة) محلول ملح دون عناية وعرضة للسرقة أو الضياع.

كما تكشف للنيابة عند الانتقال لمعمل المستشفى وجود بعض الأصناف منتهية الصلاحية ومحتفظ بها بالثلاجة ومهيئة للاستخدام حيث وجد ثلاث عبوات من محلول معايرة جهاز الكيمياء الاتوماتيكي منتهية الصلاحية في سبتمبر 2016 وعدد ثلاث عبوات من محلول ( الكالين فوسفاتيز ) منتهية الصلاحية في أغسطس 2016.

وبدا ظاهرا للنيابة حال المعاينة حالة التذمر والغضب التي سادت المستشفى بسبب عدم تواجد العديد من الأطباء بمقار عملهم وعدم تلقي الخدمات العلاجية المطلوبة وبالبحث في هذا الشأن تبين تغيب أكثر من 42 طبيبا عن العمل و 17 طبيبا من ذوي التخصصات المختلفة وقعوا بدفتر الحضور والانصراف بخانة الحضور وتركوا العمل بعد وقت قليل من بداية اليوم تاركين أعمالهم قبل المواعيد الرسمية، كما تبين تغيب عدد 36 من الإداريين بالمستشفى وعدد 9 تركوا العمل بعد التوقيع بخانة الحضور بالدفتر، فضلا عن تغيب 28 من هيئة التمريض وهو ما أثر بالسلب على سير العمل خاصة مع كثرة عدد المترددين على المستشفى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا