نتائج إيجابية لزيارة الوفد الاقتصادى المصرى للنمسا برفقة وزير الخارجية

اختتمت اليوم، السبت، زيارة وزير الخارجية سامح شكرى ووفد رجال الأعمال المصريين للنمسا، للمشاركة فى منتدى الأعمال المصرى النمساوى بفيينا، بهدف تعميق العلاقات بين البلدين.
تم اللقاء بمقر السفارة المصرية فى فيينا، وبحضور وزير الخارجية المصرى سامح شكرى، والسفير المصرى عمر عامر والقنصل العام محمد فرج، والمستشار التجارى محمد دويدار.
وعقد منتدى مجلس الأعمال المصرى النمساوى برئاسة عماد تيمور رئيس الجانب المصرى، ونائب رئيس اتحاد الغرف الاقتصادية النمساوية، وبحضور رجال الأعمال من الجانبين .
وأعرب الجانب النمساوى عن ثقته فى وجود فرص استثمار كبيرة فى مصر للشركات النمساويه خصوصا فى مجالات الزراعه والوجيستيات و السكك الحديدية و إدارة و تحلية المياه والطاقه المتجددة.
وقال مصطفى النجارى، عضو المجلس المشارك فى فيينا لـ"اليوم السابع"، حضر المنتدى مسئولو وزارة الخارجية النمساوية ومسئولو وزارة الاقتصاد النمساوى وسفراء النمسا السابقون فى القاهرة، وأعربوا عن تقديرهم لدور مصر الريادى فى استقرار المنطقة، وكذلك الوزير المفوض المصرى بفيينا أحمد إبراهيم والمستشار التجارى النمساوى بالقاهرة مارتن فولر، وأكثر من 50 من كبرى الشركات النمساوية والمصرية، لافتا إلى أن اللقاء خلف نتائج إيجابية، أبرزها الاتفاق على توقيع اتفاقيات تصدير خلال الأيام المقبلة، وفتح السوق النمساوية أمام الصادرات المصرية الزراعية.
وكانت غرفة الاقتصاد النمساوية WKO قد تبنت لقاءات ثنائية بين الشركات من الدولتين، ووصل حجم التجارة عام 2015 إلى 300 مليون دولار بزيادة 20% عن العام السابق، كما أوضحت بيانات النصف الأول من 2016 زيادته مرة أخرى 20% عن الفترة المناظرة من 2015.
وقال عماد تيمور، رئيس مجلس الأعمال المصرى النمساوى لـ"اليوم السابع"، إن الوفد شارك فى معرض منتجات غذائية بهدف الترويج للمنتجات الزراعية المصرية، والسعى لإبرام عقود تصديرية جديدة من خلال لقاءت ثنائية مع الشركات المصرية والنمساوية.
ولفت إلى أن اللقاءات كانت مثمرة بين الجانبين، ومن المنتظر تفعيل ذلك إلى اتفاقيات ثنائية لدعم الصادرات المصرية والاستفادة من التكنولوجيا النمساوية فى الزراعة .
وأضاف عماد تيمور، أنه تم عقد اجتماع لمجلس الأعمال المصرى النمساوى المشترك بالتنسيق مع الغرفة التجارية النمساوية التى تضم 300 ألف شركة، بهدف تدعيم التبادل التجارى وتوطيد العلاقات بين البلدين، خاصة أن هناك تاريخاً طويلاً يربط مصر بالنمسا، ولابد أن يواكب ذلك دفعة قوية للتبادل التجارى بما يضاعف أرقام الصادرات المصرية إلى النمسا والاستفادة من تقنيات فيينا.
وأشار "تيمور" إلى أنه تم خلال اللقاءات التركيز على زيادة الصادرات المصرية للنمسا، والاستفادة من تكنولوجيا النمسا فى مختلف المجالات بما يدعم علاقات البلدين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا