الوفد البرلمانى الإثيوبى: لن نسمح بإقامة أي مشروعات تمس أمن مصر المائي

أكد الوفد البرلماني الإثيوبي المشارك فى أعمال البرلمان الأفريقي بشرم الشيخ، أنه لن يسمح بإقامة أي مشروعات بإثيوبيا تمس أمن مصر المائي أو ينتقص من حقوقها التاريخية، صرح بذلك النائب مصطفى الجندي، المستشار السياسي لرئيس البرلمان الأفريقي.

وقال الجندي، إنه عقد اجتماعا مع الوفد الإثيوبي لبحث اتفاق جمعية الصداقة البرلمانية المصرية الإثيوبية، وتم خلال الاجتماع الاتفاق على وأد الفتن التى تهدف إلى عرقلة الجهود الحكومية بين مصر وإثيوبيا فيما يتعلق بمشروع سد النهضة.

وأوضح أن الوفد أكد أن البرلمان الإثيوبي لن يرضى بأى مشروعات تمثل ضررا لمصر وفي الوقت نفسه عدم تعطيل التنمية فى إثيوبيا.

وأضاف الجندي، أنه تم الاتفاق على تفعيل جمعية الصداقة عقب انتهاء أعمال البرلمان الأفريقي ليتم إقرارها من خلال البرلمان المصري والبرلمان الإثيوبي، في إطار المبادئ الأولية التى اتفق عليها الجندي مع الوفد الإثيوبي بشرم الشيخ، وهي تأسيس الجمعية والقيام بزيارات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا يتم خلالها دعوة وفد برلماني يرأسه رئيسا المجلسين، بالإضافة إلى وفد شعبي تمثل جميع طوائف المجتمعين المصري والإثيوبي لإحياء جهود الدبلوماسية الشعبية كوسيلة للتقارب بين الشعبين بما يساهم في دعم الإجراءات الحكومية.

وأشار إلى أن الوفد الإثيوبى أكد ضرورة التصدير لكل من يستغل ملف سد النهضة للوقيعة بين الشعبين المصرى والإثيوبى وأن تتوخى الدوائر الحكومية والرسمية الحذر فى التعامل مع الملف والابتعاد عن التصريحات غير المسئولة، موضحا أن الوفد الإثيوبى على يقين تام بأن مصر لا تتدخل فى شئون الآخرين وأنها لا دخل لها من احتجاجات المعارضة فى إثيوبيا الآن، وأن مصر وإن تدخلت يكون للإصلاح وليس للإفساد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا