هل تنجح "الجامعات" فى تحويل التعليم المفتوح إلى إلكترونى؟.. "تعليم البرلمان" تطالب بتلاشى سلبياته وتطوير البنية التحتية لتفعيله.. ولجنة الاتصالات: الامكانيات الحالية لا تمكنها من النجاح

جاء إعلان وزير التعليم العالى أشرف الشيحى باتجاه الوزارة لتحويل نظام التعليم المفتوح إلى "تعليم إلكترونى"، ليضع حدا لمطالبات إلغاء التعليم المفتوح، إلا أن نواب بالبرلمان أكدوا أن الامكانيات الحالية لا تمكن الوزارة للتحول للتعليم الإلكترونى، مشيرين إلى ضرورة تطوير البنية التحتية، وتطوير أجهزة الحاسب الآلى كى تتوافق مع هذا النظام الحديث.
وفى البداية، أكد النائب سامى هاشم، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، أن اتجاه وزارة التعليم العالى نحو تحويل التعليم المفتوح إلى تعليم إلكترونى، خطوة مهمة وجيدة تضمن أقصى استفادة من هذا النظام، موضحًا أن نظام التعليم الإلكترونى مطبق فى عدد من جامعات دول العالم.
وأضاف عضو لجنة التعليم بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن اللجنة تنتظر ما ستسفر عنه نتائج ورش العمل المشتركة بين منظمة اليونسكو ووزارة التربية والتعليم، لتلاشى أى سلبيات موجودة فى قد تحدث حال تحويل التعليم المفتوح لتعليم إلكترونى.
وأشار النائب سامى هاشم، إلى أن الفترة الماضية شهدت جدل كبير حول بقاء التعليم المفتوح، وكان هناك مطالبات بإلغائه، موضحًا أن التعليم الإلكترونى سيضمن استفادة الطالب بشكل كامل من المنهج وفق الطرق الحديثة.
وفى السياق ذاته، أكد النائب إبراهيم حجازى، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إن تحويل التعليم المفتوح إلى تعليم إلكترونى، ينبغى أن يطبق فى مجالات تعليمية كثيرة، بحيث يتم تقليل الكثافة فى المدارس والفصول وكذلك الجامعات، موضحاً أن هذا النظام يضمن تطوير جيد للعملية التعليمية.
وأشار عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إلى أن تحول التعليم المفتوح إلى تعليم إلكترونى يحتاج إلى تطوير البنية التحتية أولًا، من خلال تطوير أجهزة الحاسب الآلى فى الجامعات بحيث تكون قادرة على التعامل مع هذا النظام الجديد.
وأوضح عضو لجنة التعليم بالبرلمان، أن هناك ضرورة لتطوير أجهزة الكمبيوتر فى مصر، لأن الأجهزة الحالية لن تستطيع التجاوب مع نظام التعليم الإلكترونى الذى يطبق فى الدول المتقدمة، وهو ما يتطلب تطوير شامل للبنية التحتية للعملية التعليمية.
فيما أكد النائب أحمد بدوى، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، أهمية تحويل التعليم المفتوح إلا تعليم إلكترونى، مشيرًا إلى أن مصر ليس لديها الإمكانيات لتطبيق هذا النظام التعليمى فى مصر.
وأضاف وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن مصر ليس لديها امكانيات تكنولوجية يمكن من خلالها تحويل التعليم المفتوح إلى إلكترونى، مشيرًا إلى أن مصر تسعى حاليا لإدخال تطبيق الجيل الرابع مع شركات الاتصالات، وبالتالى لا يمكن الآن أن يتم تحويل التعليم المفتوح لـ"إلكترونى".
وأشار وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، إلى أن فكرة تحويل التلعيم المفتوح إلى تعليم الكترونى رائعة يمكن تطبيقها فى الشهور المقبلة، ولكن لا يمكن تطبيقها الآن.
كان الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أكد أن هناك رؤية وتوجه واضح فيما يخص تطوير التعليم المفتوح، وإنه سيتم تحويله إلى تعليم إلكترونى، قائلا: "تقابلت مع إرينا بوكوفا مدير منظمة اليونسكو وعرضت عليها رغبتنا فى العمل على التعرف على التجارب العالمية فى التعليم المفتوح، واتفقنا على عقد ورشة عمل من خبراء دوليين خلال الفترة المقبلة فى مصر للتوصل للنظام المناسب لنا".
والتعليم الالكترونى هو وسيلة من الوسائل التى تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات، ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق فى مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا