التعليم: الطلاب الموهوبون يحتاجون لمعلمين لا يعتمدون على «التلقين»

عقد الدكتور محمود حمزة الخبيري، رئيس الإدارة المركزية للمتابعة وتقويم الأداء بوزارة التربية والتعليم، الاجتماع الأول لمديرى الموهوبين لعام 2016/ 2017 بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة.

وأكد الخبيرى، في كلمته التي ألقاها، أن الموهوبين هم ثروة الأمة الغالية، ومستقبل ازدهارها وتفوقها، مشيرًا إلى ضرورة وضع البرامج الإرشادية التي تضمن لهم نموًا نفسيًا وعقليًا واجتماعيًا متكاملًا، وتفعيل برنامج رعاية الطلاب الموهوبين بالمدارس، ووضع خطة للتعرف المبكر عليهم، وتوفير الإمكانات التي تساعدهم على الإبداع.

وقال إن الطلاب الموهوبين يحتاجون إلى معلمين مؤثرين يبتعدون عن أسلوب التلقين، ويركزون على التطبيق العملى، مشيرًا إلى ضرورة الاستفادة من التقنية الحديثة، ومحاولة التجديد والابتكار من أجل التميز، وإثراء بيئة الفصل مما يفتح آفاق الإبداع أمام الموهوبين.

وشدد الخبيرى على دور الإدارة المركزية للمتابعة وتقويم الأداء فى الإشراف على لجنة رعاية الموهوبين، ومتابعة وتقويم أعمالها؛ لتحقيق الأهداف المنشودة.

تم خلال الاجتماع تكريم مديرى ورؤساء أقسام الموهوبين بالإدارات التعليمية بالقاهرة، وتكريم الطلبة الذين شاركوا في المسرح المتحفي بمتحف عفت ناجي خلال أشهر الصيف، وقدموا فيه عرض مسرحية "جدران الوهم".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا