ترامب عن الاتهامات الجديدة: "مؤامرة وسخافات"

نفى المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، الجمعة، اتهامات التحرش الجنسي الموجهة ضده، معتبرا إياها جزءً من مؤامرة لتشويه سمعته بعدما قالت سيدتان أخريان إنه تحسس جسديهما.
وذكرت الصحيفة نقلا عن “هوب هيكس”، المتحدثة باسم ترامب، قولها إن المرشح الجمهوري ينفي الاتهامات، قائلا إنها مجرد ادعاء كاذب من “شخص يتطلع للحصول على شهرة مجانية، إنه سخيف تماما”.
وصدر الاتهامان الجديدان، وأحدهما من متسابقة في برنامج لتلفزيون الواقع “ذي أبرنتس” بالتزامن مع استطلاع للرأي أجرته “إبسوسو ورويترز على مستوى الولايات المتحدة، أظهر تقدم المرشحة الديمقراطية على ترامب بسبع نقاط مئوية.
وقالت سومر زيرفوس، التي كانت إحدى المتنافسات في برنامج ترامب في الموسم الخامس في 2006، إن المرشح الجمهوري حاول أن يجعلها تستلقي على فراش معه عندما قابلته في 2007 لبحث الالتحاق بوظيفة.
ونشرت صحيفة “واشنطن بوست”، مقابلة مع امرأة قالت إن ترامب تعمد تلمس أجزاء من جسدها في ملهى ليلي بمدينة نيويورك في أوائل التسعينيات، وفق ما نقلت “رويترز”.
وتحاول حملة ترامب أن تتخطى تبعات الكشف عن تسجيل مصور قبل أسبوع يعود لعام 2005 ، يتباهى فيه المرشح الجمهوري بتلمس أجساد نساء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا