ديلي مونيتور: التدريبات العسكرية الروسية مع مصر تعمق حضورها في المنطقة

أشار موقع "يوراسيا ديلي مينتور" إلى أن روسيا تقوي حضورها في الشرق الأوسط بإجراء تدريبات عسكرية مع مصر.

وذكر الموقع الآسيوي المهتم بالتحليلات السياسية لدول آسيا أن أهم تطور سياسي حدث في الشرق الأوسط في العامين الماضيين هو زيادة حضور روسيا السياسي والعسكري في الشرق اأوسط، بالإضافة لتعميق وضعها السياسي والعسكري في سوريا.

ولفت الموقع في تقرير لجون دالي خبير السياسة الخارجية والعسكرية إلى أن تحسين روسيا لعلاقتها مع مصر بدأ في 15 أكتوبر حيث عقد البلادين تدريبات عسكرية ثنائية "المدافعين عن الصداقة 2016".

وتحوي التندريبات محاكاة لتدمير الجماعات الإرهابية في بيئة صحراوية في العلمين.

وبداية تحسن العلاقات بدأ بعد الإطاحة بالإخوان في يوليو 2013، وسارع بوتين بتأييد ترشيح السيسي رئيسيا لمصر.

وزار وفد عسكري مصري روسيا لإجراء اجتماعات ومناقشات ثنائية حول التعاون العسكري، وحدثت اتفاقيات عسكرية عديدة، انتهت بتجديد مرافق الإنتاج العسكرية المصرية.

ولاتقتصر العلاقات بين الجانبين على النواحي العسكرية، ففي مجلس الأمن وباعتبار مصر عضو غير دائم فيها صوتت في 8 أكتوبر لصالح القرار الروسي، والتي شجعت فيه قرار وقف إطلاق النار في سوريا، بينما كان القرار الفرنسي حول إنهاء الضربات الجوية وإنشاء منطقة آمنة، ووقفت مصر بجانب سوريا ضد حليفها المفترض السعودية.

ولفت التقرير إلى أن روسيا تريد أن يكون لها وجود بحري دائم في البحر الابيض المتوسط، حيث وقعت اتفاقية ع قبرص في فبراير 2015.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا