فولكس فاجن تدفع 175 مليون دولار لتسوية نزاع حول تلوث البيئة بأمريكا

وافقت شركة صناعة السيارات الألمانية "فولكسفاجن"، على دفع 175 مليون دولار لمحامين أميركيين يقاضون الشركة نيابة عن ملاك 475 ألف مركبة مسببة للتلوث، وذلك في خطوة أخرى منها للابتعاد عن فضيحة مكلفة تتعلق بالغش في انبعاثات الديزل.

وسعى المحامون في الدعوى الجماعية للحصول على 332.5 مليون دولار في صورة أتعاب ونفقات عملهم في تسوية تبلغ 10 مليارات دولار، التي تمكن الملاك الأمريكيين للسيارات المسببة للتلوث، والبالغ سعتها 2 لتر من إعادة بيع سياراتهم إلى فولكسفاجن.

ويعني هذا الاتفاق الأخير مع المحامين أن فولكسفاجن وافقت الآن على إنفاق ما يصل إلى 16.7 مليار دولار لتعويض الملاك الأميركيين والتعامل مع مطالب من الولايات والهيئات التنظيمية الاتحادية والموزعين بعد فضيحة "ديزل جيت".

ويزيح حل الأتعاب والرسوم القانونية عقبة أخرى، إذ تتطلع ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم إلى حل كل الجوانب البارزة المتعلقة بالفضيحة، التي عطلت أعمالها العالمية وأضرت بسمعتها وأدت للإطاحة برئيسها التنفيذي العام الماضي.

واعترفت فولكسفاجن في سبتمبر 2015 باستخدام برنامج متطور في سياراتها للغش في اختبار الانبعاثات، وهو ما يؤثر على ملايين من السيارات التي بيعت في كل أنحاء العالم.

وسمح هذا الغش لمركبات فولكسفاجن، التي بيعت في الولايات المتحدة منذ 2009 بإطلاق ما يصل إلى 40 ضعفا من مستويات التلوث المسموح بها قانونيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا