قبل ساعات على انطلاق النهائى.. 180 دقيقة تفصل نجوم الجيل الحالى لنادى الزمالك عن تحقيق الحلم الأفريقى المعلق بين مصر وجنوب أفريقيا.. فيديو

ساعات قليلة وينطلق قطار الزمالك نحو المحطة النهائية فى بطولة دورى أبطال أفريقيا عندما يلتقى صن دوانز بجنوب أفريقيا فى مباراة الذهاب ليصبح الفارس الأبيض على بعد خطوات من معانقة الأميرة السمراء.

فقد أصبح يفصل نجوم الجيل الحالي من لاعبي نادي الزمالك عن لحظة التتويج بالكأس 180 دقيقة مقسمة بين بريتوريا والقاهرة في مباراتي ذهاب وعودة أمام المنافس الجنوب أفريقي صن داونز.

وعلى مدار ما يقرب من 40 عاما شارك فيها المارد الأبيض في البطولات الأفريقية، نجح في الحصول على خمسة ألقاب لدوري رابطة الأبطال وبطولة للأندية أبطال الكوؤس وثلاث بطولات للسوبر الأفريقي واثنين أفروآسيوي ليتربع نادي الزمالك على عرش القارة السمراء خلف شقيقه النادي الأهلي.

وجاءت أول ألقاب نادي الزمالك عام 1984 عندما توج بالبطولة الأفريقية للأندية أبطال الدوري على حساب فريق شوتنج ستارز النيجري في المباراة النهائية بالفوز ذهابا في القاهرة بثلاثية نظيفة والهزيمة في لاجوس بهدف دون رد.

ثم جاء ثاني الألقاب على حساب افريكاسبور العاجي عام 1986 عن طريق ضربات الجزاء الترجيحية بعد أن تبادل الفريقان الفوز ذهابا وإيابا 2 - 0.

وغابت شمس البطولات الأفريقية عن قلعة الفن والهندسة في الفترة من 86 وحتى عام 93 الذي شهد تولي محمود الجوهري مهمة تدريب الأبيض ليقوده للتتويج باللقب الثالث لدوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على كوتوكو الغاني في المباراة النهائية عن طريق ضربات الجزاء بعد أن ظل التعادل حاضرا في لقاء الفريقين بكوماسي والقاهرة.

ليصبح الجوهري أول مدرب من خارج نادي الزمالك يتوج مع الأبيض بلقب قاري، ثم تبعه الفوز ببطولة السوبر الأفريقي عام 1994 بهدف النجم أيمن منصور في مرمى الحارس الدولي أحمد شوبير.

وبلغت سفينة نادي الزمالك شواطئ تونس في المباراة النهائية لنسخة عام 1994، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد خسر رفاق القائد أشرف قاسم وهشام يكن وعفت نصار وخالد الغندور أمام الترجي التونسي بالتعادل السلبي في القاهرة قبل الهزيمة الكبيرة في المنزة 3 - 1.

وعاد الأبيض مجددا ليحقق اللقب الخامس له في بطولة دري رابطة الأبطال الأفريقي بعد أن أطاح بمنافسه شوتنج ستارز في النهائي بضربات الترجيح بعد تبادل الفوز في أبوجا والقاهرة بنتيجة 2 - 1.

ومع بداية الألفية الجديدة، حقق نادي الزمالك لقبه الأول في بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكوؤس عندما عبر موقعة كانون ياوندي الكاميروني بالفوز في القاهرة 4 - 1 قبل الهزيمة في ياوندي بهدفين دون رد ليحقق جيل عبد اللطيف الدوماني وطارق السيد وعبد الواحد السيد وأحمد صالح اللقب السادس أفريقيًا.

ثم جاءت المشاركة الـ20 للزمالك قاريا عام 2002 لتزف خبرا سعيد للجماهير الزملكاوية بعد أن نحجت كتيبة النجوم بقيادة حازم إمام والتوأم حسام وإبراهيم حسن ومدحت عبد الهادي وتامر عبد الحميد وجمال حمزة والقباني وغيرهم من الجيل الذهبي للأبيض في التتويج باللقب الخامس لبطولة دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على الرجاء المغربي في المباراة الختامية بالتعادل السلبي في كازبلانكا والفوز بهدف دونجا في القاهرة، وقبلها نجح نجوم البلانكو في إقصاء المنافس الكونغولي مازيمبي من الدور نصف النهائي، ثم أعقب فوز الزمالك باللقب الأفريقي تتويجه ببطولة السوبر على حساب الوداد البيضاوي بالفوز في ملعب القاهرة الدولي بنتيجة 3 - 1 عن طريق محمد عبد الواحد وحازم إمام وعبد الحليم علي.

ومنذ ذلك التاريخ وعلى مدار 14 عاما، لم يفلح الأبيض في الظهور بالمباراة النهائية من خلال تسع مشاركات أفريقية ما بين دوري الأبطال والبطولة الكونفدرالية ودع جميعها الزمالك الأدوار الأولى، وكانت أقصى نجاحاته هي الذهاب إلى دوري المجموعات أو الدور نصف النهائي كما حدث عام 2005 أمام الأهلي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا