دراسة: العلاجات الهرمونية تهدد المصابين بسرطان البروستاتا بالخرف

حذر باحثون أمريكيون من أن العلاجات الهرمونية التي يتناولها آلاف الرجال المصابين بسرطان البروستاتا قد تؤدي إلى مضاعفة فرص إصابتهم بالخرف.

ويصف الأطباء عقاقير أو حقن هرمونية للكثير من مرضى سرطان البروستاتا تعمل من خلال خفض مستويات التستوستيرون، وهو هرمون غير ضار عند الشخص الطبيعي لكنه قد يؤدي لزيادة نمو الخلايا السرطانية عند الرجال المصابين بسرطان البروستاتا.

لكن الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا وشملت تسعة آلاف و300 مريض وجدت آن الرجال الذين يأخذون العلاجات الهرمونية يزيد لديهم بمقدار الضعف فرص الإصابة بالزهايمر وأشكال أخرى من الخرف خلال خمس سنوات.

وقال الباحثون، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية،إن المشاركين، الذين بلغ متوسط أعمارهم 67 عاما، كانت لديهم فرصة بنسبة 9ر7% للإصابة بالخرف في وقت لاحق إذا ما تعاطوا علاجات هرمونية، أما المرضى الذين لم يتلقوا هذه العلاجات فبلغت النسبة لديهم 5ر3% فقط.

ويعتقد الباحثون أن العلاجات الهرمونية تزيد خطر الخرف لأن هرمون التستوستيرون يحمي خلايا المخ، وعندما تقل معدلاته بفعل العقاقير من أجل التقليل من حدة السرطان، قد يترك هذا الأمر خلايا المخ عرضة للخطر مما يعني إمكانية الإصابة بالخرف.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا