ملك المغرب ينتقد "الإدارة" ويتشبث "بالتعددية"

انتقد ملك المغرب الجمعة، عمل الإدارة في البلاد داعيا إلى إصلاحها وتسهيل وصول المواطنين إلى خدماتها.
وذكر الملك، في افتتاح السنة التشريعية الأولى للبرلمان، أن الإدارة المغربية تعاني “من التضخم ومن قلة الكفاءة وغياب روح المسؤولية لدى العديد من الموظفين”.
وشهد المغرب انتخابات تشريعية، في 7 أكتوبر الجاري، وجرى تكليف رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، مؤخرا، بتشكيل حكومة جديدة.
وأضاف الملك أن إصلاح الإدارة يستدعي تغيير السلوك والعقليات، فضلا عن وجودة التشريعات.
ودعا الملك إلى تدريب الموظفين وتأهيلهم، باعتبارهم الحلقة الأساسية في علاقة المواطن بالإدارة، حسب ما نقلت “فرانس برس”.
ويناهز عدد موظفي الحكومة في المغرب 900 ألف موظف، يتوزعون بشكل خاص على قطاع التعليم (36 في المئة) والداخلية (31 في المئة) والصحة (10 في المئة).
وعلى صعيد آخر، أكد الملك تشبثه بالتعددية الحزبية في البلاد، وهو ما اعتبره متابعون ردا على القائلين بسير المغرب نحو قطبية ثنائية بين حزب العدالة والتنمية القائد للائتلاف الحكومي، وحزب الأصالة والمعاصرة المعارض.
ويتألف البرلمان المغربي من مجلسين: مجلس النواب ويضم 395 عضوا ينتخبون مباشرة لولاية مدتها 5 سنوات، ومجلس المستشارين يضم 120 عضوا ينتخبون بطريقة غير مباشرة لمدة 9 سنوات، ويتجدد ثلثهم كل 3 أعوام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا