رسائل إلكترونية مخترقة تثير احتمال انتهاك مؤسسة كلينتون للقواعد الأخلاقية

تُظهر على ما يبدو رسائل بريد الكترونية تم اختراقها ونشرها موقع ويكيليكس الأسبوع الماضي تعهد قطر بالتبرع بمليون دولار للمؤسسة الخيرية لعائلة هيلاري كلينتون على الرغم من وعدها بالحد من تبرعات الحكومات الأجنبية أثناء عملها وزيرة للخارجية.

وفي رسالة عبر البريد الالكتروني من عام 2012 يبلغ مسؤول كبير في مؤسسة بيل,هيلاري أند تشيلسي كلينتون زملاءه بأن تبرعا مزمعا من الحكومة القطرية بمناسبة عيد ميلاد بيل كلينتون جاء خلال اجتماع عقده مع سفير قطر في واشنطن.

وقال أميتاب ديساي المسؤول في المؤسسة على بريده الالكتروني إن السفير قال إنه طلب"رؤية دبليو.جيه.سي (وليام جيفرسون كلينتون) ,لمدة خمس دقائق, في مدينة نيويورك لتقديم شيك بمبلغ مليون دولار وعدت به قطر بمناسبة عيد ميلاد دبليو.جيه.سي في 2011 ."

وعملت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي ستجري في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني وزيرة للخارجية من عام 2009 حتى عام 2013.

وهذه الرسالة المخترقة من بين آلاف الرسائل التي نشرتها خلال الأسبوع الماضي مجموعة ويكيليكس المؤيدة للشفافية من حساب جون بوديستا رئيس حملة هيلاري كلينتون الانتخابية 2016 .

وأدى هذا الاختراق وعمليات اختراق مماثلة جرت في الآونة الأخيرة لحسابات مسؤولين آخرين في الحزب الديمقراطي إلى إحراج حملة كلينتون وقد أظهرت على ما يبدو بعض هذه الرسائل كلينتون ومساعديها يقولون أمورا في أحاديث خاصة تتناقض مع مواقفهم العلنية. ولم يشكك المتحدثون باسم هيلاري كلينتون في صحة الرسائل الالكترونية المخترقة. ولا تؤكد على ما يبدو الرسائل الالكترونية التي نشرها ويكيليكس ما إذا كانت قطر قد قدمت المليون دولار التي وعدت بها على الرغم من أن موقع مؤسسة عائلة كلينتون على الانترنت يذكر دولة قطر على أنها قدمت على الأقل هذا المبلغ. ولم يُذكر تاريخ لهذا التبرع. وامتنع متحدث باسم المؤسسة عن تأكيد التبرع.

ولم يتسن لرويترز استبعاد احتمال أن المقصود من مبلغ المليون دولار أن يكون هدية لكلينتون شخصيا بمناسبة عيد ميلاه وليس للمؤسسة ولم يرد متحدث باسمه على تساؤلات .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا