جماعة الإخوان تحشد من أجل إنقاذ مصر من ايدي العسكر

اصدر ت جماعة الإخوان المسلمين بيانا، دعت فيه كافة المواطنين والقوى السياسية إلى التوحد والتكاتف لإنقاذ سفينة الوطن مشددة على ضرورة أن يسترد الشعب حريته وكرامته وإرادته وثرواته، التي أهدرها الفاسدون الخونة.

ونشر البيان على صحفة المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين، على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، مساء الجمعة، تحت عنوان " دعوة للتحرك من أجل إنقاذ مصر".

وبحسب البيان، فإن الجماعة قالت "إن ما يجري الآن من سياسات حمقاء على يد قادة الانقلاب العسكري الغادر، واستهتارهم بأحوال الشعب المعيشية، وما يمس ضروريات حياته، قد وصل إلى درجة خطيرة تهدد استقرار البلاد، وتقود إلى فشل الدولة وانهيارها بالكامل".

وأضافت "وسبق أن حذر الإخوان المسلمون، ومعهم كل الوطنيين الشرفاء، من خطورة سيطرة العسكر على مؤسسات الوطن وثرواته دون حسيب أو رقيب، مما أدى إلى هذا الغلاء الفاحش الذي يكتوي به المجتمع المصري كله، وما أصاب العملة المصرية من انهيار غير مسبوق، إضافة إلى توقف شبه كامل للاستثمار، وتراجع كبير للدخل القومى، وانتشار شديد للفساد، وانهيار كامل للحياة السياسية والبنية الاجتماعية".

وتابعت "إن النتيجة الحتمية لهذا الانقلاب العسكرى الغاشم ظهرت واضحة جلية في المعاناة الشديدة لأغلب شرائح المجتمع، وكأن المقصود هو تركيع الشعب المصرى وإذلاله، وخضوعه لفئة من الفاسدين لا تراعي فيه إلاً ولا ذمة، تنهب الأموال والثروات وتحصد الملايين والمليارات من قوته الضروري، غير عابئة بأي قيم أو ضمير".

واستطرت الجماعة "وإذا أضفنا لهذه الجرائم حجم الانتهاكات الصارخة لأجهزة الأمن فى حق أبناء الشعب، والتي تعد وفقا للقانون الدولي "جرائم ضد الإنسانية"، من تصفية وقتل وتعذيب وإرهاب ممنهج ضد شرفاء الوطن، وهذه السجون الممتلئة بعشرات الآلاف من خيرة أبناء مصر وشبابها من الأحرار والعلماء والمفكرين والمهنيين والطلاب والحرائر".

وحول المعاناه التي يعيشها الشعب أكدت أنه "مازال في جعبة الانقلاب قرارات جديدة تزيد من معاناة وآلام الشعب المصري، الذي يمر بحالة من الغليان، لن يسكنها أو يهدئ منها تغيير وزارى صوري، أو أبواق إعلامية فاسدة تبيع لنا الأوهام وتروج الأكاذيب، وحتما سيحدث الانفجار في النهاية إن عاجلاً أم آجلاً".

واختتمت البيان مخاطبة الشعب المصري بقولها "يا شعب مصر العظيم رجالا ونساءً، ويا شباب مصر الحر، لا بد أن نتحرك لإنقاذ سفينة الوطن وقد شارفت على الغرق، ولا بد أن تتوحد كل القوى لإسقاط هذا الانقلاب العسكري الغادر، وإعادة ضبط دور المؤسسة العسكرية في مهمتها التي حددها الدستور، ولابد من الأخذ على يد الظالم حتى ننقذ وطننا وأبناءنا، وأن تستعيد ثورة 25 يناير زخمها وحشودها فى كل ميادين وشوارع مصر، حتى يسترد الشعب حريته وكرامته وإرادته وثرواته، التي أهدرها الفاسدون الخونة".
 

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا