تكريم من نوع خاص لبودولسكى فى مباراة اعتزاله دوليا

أراد الاتحاد الألماني لكرة القدم تكريماً إضافياً للاعب لوكاس بودولسكى، فاختار مباراة المنتخب أمام إنجلترا كموعد لتوديع أحد نجوم المانشافات ممن كتبوا أسماءهم بأحرف من ذهب على سجل الكرة الألمانية.
عندما يواجه المنتخب الألماني لكرة القدم نظيره الإنجليزي، فإن هذه المباراة تكون بطعم خاص يختلف من وجهة نظر المانشافت عن باقى المباريات الأخرى، فهذه المباراة تكون بطعم ديربى مقارنة بالمباريات الأخرى التى قد تجمع بين منتخب فرنسا أو إيطاليا مثلا.
اختيار الاتحاد الألماني لكرة القدم أول مباراة مقررة العام المقبل أمام إنجلترا، كمناسبة لحفل وداع المهاجم لوكاس بودولسكى، شرف إضافى لهذا اللاعب، حتى وإن تعلق الأمر فى 22 من مارس المقبل بمباراة ودية.
وفى هذا الإطار يعلق مدير الكرة بالمنتخب أوليفر بيرهوف قائلا: "المباريات أمام إنجلترا عادة ما يكون لها طعم خاص، وعادة ما تعيد إلى أذهان المشجعين ذكريات مضت، وتجلب الفرحة إلى قلوبهم". وأوضح الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الجمعة أن المدرب يواكيم لوف هو من اختار هذا الموعد لوداع بودولسكى.
وكان لوف هو أيضا من اختار مباراة المنتخب أمام فنلندا فى أغسطس الماضى، والتى فازت فيها ألمانيا بهدفين دون رد، لتوديع نجم بايرن ميونيخ السابق باستيان شفاينشتايجر مع العلم أنه كان من الأصدقاء المقربين للوكاس بودولسكي في صفوف المنتخب الألمانى. ولسوء حظ بودولسكى أنه لم يشارك فى مباراة وداع صديقه، بسبب الإصابة.
واختير ملعب دورتموند لإقامة هذه المباراة، لكونه أفضل مكان لمثل هذه المناسبة حماسةً، كما يقول مدير الاتحاد الألماني راينهارد جريندل، وذلك نظرا للحماسة الاستثنائية التى تسود أدراج ملعب "سيجنال إيدونا بارك" مقارنة بباقى ملاعب البوندزليجا الأخرى.
وأعلن أمير كولونيا اعتزاله اللعب دوليا عقب مشاركته فى نهائيات يورو 2016 بفرنسا، ولعلّ بودولسكى فى قرارة نفسه كان يود لو أقيمت المباراة على ملعب بيته الأول فى مدينة كولونيا، حيث بدأ مسيرته فى عالم الدورى الأول للبوندزليجا بين عامى 2003 و2006.
وحين انتقل بعد ذلك وإلى غاية 2009 إلى بايرن ميونيخ، لم ينجح يوما فى الاندماج بصفوف هذا الفريق، ليعود مرة أخرى إلى كولونيا لثلاثة مواسم أخرى، لكن هبوط فريق كولونيا إلى دورى الدرجة الثانية، دفعت ببطل العالم نحو الدوري الإنجليزي وتحديدا إلى أرسنال ثم إلى جلطة سراي التركى، بعد تجربة وجيزة فى صفوف إنتر الإيطالي على سبيل الإعارة.
أما على مستوى المانشافت فقد لعب بودولسكي 129 مباراة دولية أحرز فيها 48 هدفا لصالح ألمانيا، وبرز نجمه إلى جانب صديقه باستيان شفاينشتايجر في مونديال 2006 في ألمانيا، واستطاع فيه أصحاب الضيافة بلوغ المركز الثالث خلف إيطاليا آنذاك وفرنسا التي اكتفت بالمركز الثاني، أما بودولسكي فحاز فى هذه البطولة على لقب أفضل لاعب شاب، منافساً لنجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو.
وكان بودولسكي من الأسماء التي راهن عليها المدير الفني للمنتخب في البطولات الكبرى، حتى حين كان أداءه على مستوى الفرق مخيبا. وبات بودولسكى ثالث لاعب ألمانى بأعلى معدل من حيث عدد المباريات الدولية، وذلك خلف أسطورة بايرن لوتر ماتيوس بمجموع 150 مباراة وميروسلاف كلوزه 137.
بودولكسي آخر لاعب من جيل مونديال 2006 يعتزل بعد حارسى المرمى أوليفر كان وينس ليمان وميرو كلوزه والمدافع فيليب لام ولاعب خط الوسط باستيان شفاينشتايجر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا