برلماني متسائلا: متى يدرك الإعلام خطورة المرحلة ويتوقف عن بث الشائعات؟

قال النائب سامر التلاوى منسق محافظة المنوفية بدعم مصر، إن كلمة الرئيس بالأمس فى الندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة ذكرى انتصار أكتوبر كانت تحمل الكثير من الرسائل للداخل والخارج أهمها وسائل الإعلام وإدراك خطورة ما تقدمه، وأنها قد تتسبب فى الوقيعة بين الدول، خاصة حين تكون علاقات استراتيجية كما بين مصر والسعودية وكذلك إثيوبيا.

وأضاف التلاوى، في تصريحات له اليوم، أننا لاحظنا خلال الفترة الأخيرة تناحرا إعلاميا من هنا وهناك، غير مدركين ما قد يحدثه هذا التناحر، وكيف أنهم تسببوا سابقا فى توتر العلاقات مع الجزائر الشقيقة وحتى اللحظة لم تعد العلاقات كما كانت، ولابد أن نعلى من المصلحة الوطنية، وأن نسمو بأخلاقنا، وألا ننجرف وراء البعض دون أن ندرى.

وطالب سامر وسائل الإعلام تحرى الدقة وأخذ المعلومات من مصادرها الصحيحة وليس من وسائل التدمير الاجتماعى وليس التواصل الاجتماعى، وأن نضع مصلحة مصر فوق الجميع، ولن تكون فوق الجميع إلا باحترام علاقاتنا الاستراتيجية مع الدول، والحرص على المصلحة المشتركة وتحقيق الصالح العربى العام.

وأشار النائب إلى أنه ينبغى علينا النظر كثيرا فى هذا الخطاب وحرص الرئيس السيسى على التأكيد على ثوابت السياسة الخارجية المصرية، وانتهاج مصر سياسة خارجية تتسم بالاعتدال والتوازن والانفتاح والتسامح واستقلالية القرار، وأنه ليس من مصلحتنا تعكير صفو العلاقة مع دول الخليج الأشقاء أو دولة إثيوبيا الشقيقة وخروج تصريحات بأننا ندعم المعاضة هناك على عكس الحقيقة تماما.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا