بريطانيا تطالب مجلس الأمن بالضغط لأجل هدنة في اليمن

قالت بريطانيا اليوم الجمعة إنها تعتزم طرح مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى هدنة فورية في اليمن واستئناف محادثات السلام.

وفشل المجلس المكون من 15 عضوا هذا الأسبوع في الاتفاق على بيان يندد بغارة جوية وقعت في الثامن من أكتوبر وأودت بحياة نحو 140 شخصا. ورفضت روسيا البيان ووصفته بأنه شديد الغموض وقال دبلوماسيون إن موسكو رفضت إجراء مزيد من المحادثات بشأنه.

وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت للصحفيين اليوم الجمعة "البيان الخاص باليمن مات للأسف." وتتعين الموافقة بالإجماع على بيانات المجلس.

وأضاف "قررنا بدلا من ذلك طرح مسودة قرار لمجلس الأمن بشأن اليمن يدعو إلى وقف فوري للاقتتال واستئناف العملية السياسية. سنوزع ذلك (مشروع القرار) على الزملاء في المجلس في الأيام القادمة."

ويقاتل تحالف تقوده السعودية المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن منذ مارس 2015 في محاولة لإعادة الرئيس المدعوم دوليا عبد ربه منصور هادي إلى السلطة بعدما سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء وحققوا مكاسب في محافظات أخرى وأجبروا حكومة هادي على الفرار إلى المنفى.

وتتهم السعودية إيران بتقديم الدعم للحوثيين وهو اتهام تنفيه الجمهورية الإسلامية.

واحتدم القتال في اليمن منذ انتهاء محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الكويت دون اتفاق. ويتركز القتال حول صنعاء.

وزاد التوتر عقب غارة جوية في الثامن من أكتوبر أصابت مجلس عزاء كان يوجد فيه بعض من كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين في اليمن مما أوقع 140 قتيلا.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الجيش الأمريكي أطلق صواريخ كروز أمس الخميس على ثلاث مواقع رادار ساحلية في مناطق من اليمن تسيطر عليها قوات الحوثيين بعد هجوم صاروخي فاشل على مدمرة بحرية أمريكية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا