أزمة السكر فى طريقها إلى الحل خلال أيام.. رئيس الشعبة: وزير التموين السابق وراء الأزمة.. اشترى 80% من الأرصدة لسد العجز ولم يتم تعويضها

قال أشرف الجزايرلى، رئيس غرفة الأغذية باتحاد الصناعات، إن أزمة السكر فى طريقها للحل خلال الأيام المقبلة، وإنه تم البدء فى طرح السكر فى المجمعات الاستهلاكية والسلاسل التجارية بسعر 5 جنيهات للكيلو.
وأوضح رئيس الغرفة أنه تم تخصيص 150 ألف طن للصناعات الغذائية، بجانب 100 ألف طن إضافى، وأنه سيتم تسلّم الكميات خلال الفترة المقبلة، وستكون الأولوية للمجمعات الاستهلاكية والسلاسل التجارية.
وأكد أن الحكومة تحاول توفير احتياجات السوق بسعر رخيص، وطرحه بأقل من سعره الحقيقى، على الرغم من ارتفاع الأسعار العالمية.
وناشد «الجزايرلى» المواطنين عدم التكالب على السكر فى أماكن البيع حتى تنفرج الأزمة، وتعود السوق إلى طبيعتها، وحذر من تخزينه.
وقال حسن الفندى، رئيس شعبة السكر فى اتحاد الصناعات المصرية، إن الحكومة تعاقدت على 420 ألف طن، وبالفعل وصلت كميات من شحنة التعاقد، وبدأ طرحها فى المجمعات الاستهلاكية والسلاسل التجارية الكبرى، وأوضح أن مخزون السكر أمان إلى فبراير المقبل.
وأشار إلى أن الشركة القابضة بدأت فى تسليم المصانع الكميات المطلوبة، بالإضافة إلى أنه تم تسليم شركات التعبئة الشحنات الخاصة بها الأسبوع الماضى.
وأكد أنه إذا استمرت الشركة القابضة فى ضخ الكميات المطلوبة، سيتم رجوع السعر فى الأسواق إلى 5 جنيهات. وأشار رئيس شعبة السكر فى اتحاد الصناعات إلى أن الأزمة الحالية غير مفاجئة، بسبب عدم سد العجز فى احتياجات السوق، ولم يتم استيراده فى الوقت المناسب، وبسبب وجود عجز بين الإنتاج والاستهلاك، والذى يقدر بحوالى مليون طن سنويًا. وأرجع هذا لارتفاع السعر عالميًا، ما أدى إلى قيام وزير التموين السابق، خالد حنفى، بشراء كميات العجز بين الإنتاج والاستهلاك من الأرصدة الموجودة لدى الشركات، وبالفعل تم شراء 80% من هذه الأرصدة لسد العجز، بالإضافة إلى عدم تدارك الأمر فى الوقت المناسب، وسد العجز فى الوقت المناسب، ما أدى إلى حدوث الأزمة الحالية.
وأوضح « الفندى» أن مصر تستهلك حوالى 10 آلاف طن يوميًا، بما يعادل 3 ملايين طن، وتنتج المصانع المصرية ما يوازى 2 مليون طن سنويًا، ويتم استيراد مليون طن، والذى حدث هو عدم توفير الكمية المطلوبة فى الوقت المناسب، متوقعًا انفراجة فى أزمة السكر خلال الأيام القليلة المقبلة، نتيجة لجهود الحكومة والشركات القابضة.
وأكد خالد فتح الله، نائب رئيس غرفة الإسكندرية، أنه لا يمكن حل أزمة السكر الموجودة حاليًا دون استيراد 100 ألف طن.
وأشار إلى أن جميع السلاسل التجارية تقوم بطرح السكر بسعر يصل إلى 5 جنيهات، مؤكدًا أن كل الكميات التى عرضتها السلاسل خلال الأيام الماضية نفدت فورًا، نظرًا لتهافت المواطنين على الشراء، مما يؤدى إلى حدوث اشتباكات بين المواطنين للحصول على السكر. وأكد أحد مسؤولى السلاسل التجارية أن المواطنين يتنظرون وصول السكر أمام باب السلاسل التجارية منذ السابعة صباحًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا