استطلاع: 40% من عملاء سامسونج لن يشتروا هواتف الشركة مجددا بسبب "نوت 7"

كشف استطلاع رأى جديد تم إجراؤه يومى 11 و12 أكتوبر الجارى على أكثر من 1020 شخصا من مستهلكى هواتف سامسونج فى الولايات المتحدة، عن بعض الأمور المثيرة للاهتمام، وذلك على أعقاب فضيحة هاتف نوت 7، والتى أثرت بدورها على مدى ثقة العملاء فى العلامة التجارية سامسونج بشكل عام.
ووفقا لما نشره موقع phonearena الهندى، فوفقا لهذا الاستطلاع، فإن حوالى 40% من عملاء سامسونج الحاليين قالوا إنهم لن يشتروا على الإطلاق أى هاتف سامسونج مرة أخرى، وهو ما يعتبر ارتفاع فى النسبة، حيث بلغ عدد المستخدمين الرافضين لشراء هواتف سامسونج فى استطلاع سابق خلال شهر سبتمبر حوالى 34%، وذلك قبل أن تظهر مشكلة انفجار الهواتف المستبدلة.
ومن بين الـ40% الذين شملهم الاستطلاع والذين قالو إنهم لن يشتروا أى هواتف تحمل العلامة التجارية سامسونج مرة أخرى، قال 8% منهم إنهم قد يرغبون الآن فى شراء أحد هواتف بيكسل الجديدة من جوجل، فى حين أن 70% منهم قال إنهم سيعتمدون على هواتف تعمل بنظام أندرويد دون تحديد علامة تجارية بعينها، فى حين قال 30% منهم أنهم قد يتحولون إلى نظام التشغيل iOS .
يذكر أنه فى استطلاع أجرى فى 23 سبتمبر الماضى، والذى تم إجراؤه بعد أول عملية استدعاء لهواتف سامسونج، ظهر أن 77% من 1000 مستهلك لسامسونج شملهم الاستطلاع، قالوا إنهم يخططون للبقاء مع الشركة لأنهم لا يرغبون فى الحصول على علامة تجارية جديدة، ومن بين الأسباب الأخرى التى تم ملاحظتها للتمسك بالعلامة التجارية فى ذلك الوقت كان نتيجة تصميم هواتف الشركة (52٪)، وخيارات تخصيص الهاتف (44%)، وعمر البطارية (39%)، والتكلفة (35%)، بالإضافة إلى كره العلامات التجارية الأخرى بنسبة (28%).
ويشير الرئيس التنفيذى لشركة Branding Brand ، التى قامت بإجراء الاستطلاع أنه من المفارقات أن "عملاء سامسونج قالو إن عمر البطارية هو أحد أسباب وفائهم للشركة، إلا أنه نفس السبب وراء انخفاض الثقة بها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا