رئيس الاتحاد الألمانى ينتظر مفاجآت جديدة فى قضية مونديال 2006

قال راينهارد جريندل، رئيس الاتحاد الألمانى لكرة القدم، إنه لا يستبعد ظهور المزيد من الحقائق والتفاصيل الجديدة فى القضية المتعلقة بكأس العالم 2006 التى أقيمت فى ألمانيا.
وأضاف جريندل، فى تصريحات صحفية، مع مرور عام على تفجر القضية فى 16 أكتوبر الماضى، أن عدة ملفات لا تزال بحوزة ممثلى الادعاء فى فرانكفورت، ويجب انتظار نتائج التحقيقات قبل التقييم النهائى لعمل اللجنة المنظمة لكأس العالم.
وتجرى السلطات الألمانية تحقيقات مع فولفجانج نيرسباخ وثيو زفانتسيجر الرئيسين السابقين لاتحاد الكرة الألمانى والمسؤول البارز السابق هورست آر شميت للاشتباه فى التهرب الضريبى، كما تجرى السلطات السويسرية أيضا تحقيقات فى القضية.
وتتعلق القضية بتحويل مبلغ 6.7 مليون يورو، من اتحاد الكرة الألمانى إلى الاتحاد الدولى للعبة (فيفا)، بداعى أنه يتعلق بحدث ثقافى على هامش كأس العالم، لكن الحدث لم يقم.
وقال جريندل، إن أسطورة الكرة الألمانى بيكنباور، الذى كان رئيسا للجنة المنظمة لمونديال 2006، أوضح كل ما يعرفه بشأن القضية.
وواجه بيكنباور، انتقادات حادة فى سبتمبر الماضى، عندما اتضح أنه لم يرأس اللجنة المنظمة على أسس فخرية وإنما تلقى مبلغ 5.5 مليون يورو من أحد رعاة كأس العالم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا