اللجنة الدائمة توافق على استكمال ترميم قصر السلاملك بعد توقف 7 أشهر

قال الأثرى سعيد حلمى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية إن اللجنة الدائمة وافقت على استكمال المشروع المقدم من شركة المنتزه للاستثمار، لتطوير قصر لتطوير وترميم "قصر السلاملك" الأثرى بالإسكندرية، بعد توقف 7 أشهر للدراسة.
وأوضح سعيد حلمى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن اللجنة الدائمة وافقت على استكمال الأعمال بعد عرض الرسومات الخاصة للقصر من قبل اللجنة التى تم تشكيلها من قبل الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.
جدير بالذكر أن مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، قد وافق فى جلسته بتاريخ 22 نوفمبر 2015، على تسجيل قصر السلاملك بحدائق المنتزه بالإسكندرية، ليكون ضمن إعداد الآثار الإسلامية والقبطية.
يذكر أن هذا القصر شيد على يد الخديوى عباس حلمى الثانى عام 1892 ليكون استراحة له ولصديقته المجرية الكونتيسة "ماى توروك هون زندو"، والتى تزوجها فيما بعد وعرفت باسم جويدان هانم. ويعد هذا القصر من أهم المبانى المشيدة فى حدائق المنتزه، وقد كان المقر الصيفى الملكى للملك والملكة قبل تشييد قصر الحرملك عام 1928، وعن تسمية القصر فكلمة السلاملك تعنى المكان المخصص لاستقبال واجتماع الرجال "على العكس من الحرملك"، وفى عهد الملك فاروق خصص القصر ليكون مكتبًا خاصًا للملك ومقرًا للضيافة الخاصة بإيواء ضيوف الملك.
ويحتوى القصر على أربعة عشر جناحا وستة غرف فاخرة وأهم هذه الأجنحة الجناح الملكى الخاص بالملك والذى يطل مباشرة على حدائق المنتزه وشرفته يمكنها استيعاب حوالى مائة فرد، ويحتوى القصر أيضا على الحجرة البلورية التى خصصت للملكة، حيث سميت بهذا الاسم، نظرا لكون كل ما تحويه قد صنع من البلور والريستال الأزرق النقى.
وفى حديقة القصر كان يوجد العديد من المدافع الحربية الإيطالية الصنع، حيث أحضرها الملك أحمد فؤاد من إيطاليا، وذلك بهدف تحصين وتأمين القصر ضد أى هجوم طارئ من جهة البحر على القصر.
وفى خلال فترة الحرب العالمية الأولى من 1914-1918 تم استخدام القصر كمستشفى عسكرى ميدانى للجنود الإنجليز. وبعد اندلاع ثورة 23 يوليو 1952 تم تحويل القصر إلى فندق، حيث تولت إدارته شركة سفنكس السياحية، ثم أعقبتها فى الثمانينيات شركة سان جيوفانى والتى قامت بترميمه وتجديده، ثم فازت شركة ستنالى جروب بالتعاون مع مجموعة فنادق سان جيوفانى، بحق الانتفاع لقصر السلاملك لمدة 10 سنوات فى المزاد العلنى الذى أجرته شركة المنتزه للاستثمار والسياحة بالتنسيق مع وزارة السياحة فى أكتوبر 2014، بقيمة إيجارية 12 مليونا و200 ألف جنيه كحق استغلال عن السنة الأولى، وزيادة 10% عن كل عام وفقا لأحكام قانون المزايدات رقم 89 لسنة 1998.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا