إمام وخطيب عن تحجيم "الحج والعمرة": القرار يعود لـ"أولي الأمر"

أكد الشيخ إبراهيم محمود، وإمام وخطيب، أن الحج فريضة، والعمرة في بعض الأقوال فريضة أيضا، وما اتفق عليه أن الحج والعمرة من شعائر الإسلام وجب إحياؤهما، وأما الخلاف فيكمن في إما أن يكون الحج على التضييق أو على التوسع.

وشرح "محمود" في تصريح لـ"صدى البلد" أوجه الخلاف في تدخل الحكومات لتنظيم أمور الحج سواء بمنعه أو التضييق على الناس برفع رسومه، حيث أكد أن هناك رأيين الأول يقضي بأن الحج على التضييق ويعني ضرورة الحج والعمرة متى سمحت الظروف بذلك، ورأي يجوز فيه تأخير الحج لفترة معينة مع القدرة على الوفاء به.

وأضاف أنه يجوز لولي الأمر التدخل في تنظيم الحج والعمرة والقيام بهما كيفما تقتضي المصلحة العامة، كأن يخشى أن يؤثر ذلك على اقتصاد الدولة أو إحداث فتنة أو حماية رعاياه في الحج، وهكذا، وفي الأول والأخير الأمر موكل لولي الأمر والعهدة عليه.

وبخصوص الدعوات التي تنادي بتأجيل رحلات الحج والعمرة لمدة عام نظرا للظروف الاقتصادية، أكد أن الذي ينبغي أن يقال في هذا الشأن هو أن هناك أمورًا ينبغي أن تُرشَّد أولى من الحج والعمرة، فالحج والعمرة من الضروريات لإقامة الدين، أما استيراد الخمور ولعب الأطفال والكماليات والسلع غير الضرورية فمن باب أولى الترشيد بشأنها.

وكانت المملكة العربية السعودية بدأت تطبيق الرسوم الجديدة للتأشيرات، ما أثار حالة استهجان لقرار رفع ثمن تأشيرة العمرة الثانية، والذي قد يؤثر على سفر العديد إلى المملكة؛ فيما ظهرت دعوات أخرى في مصر تطالب بمنع الحج والعمرة لمدة عام، أو رفع رسوميهما.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا