والدة الشهيد إسلام مسملى : كان أمل عمره يدخل الجيش .. ووالده : كان يخفى عنها خبر نقله لسيناء .. وتامر أمين يقبل يدها ورأسها على الهواء .. فيديو

أكدت والدة الشهيد إسلام عبد المنعم مهدى، أن نجلها كان يراوده دائما حلم الانضمام للجيش والقوات المسلحة المصرية منذ أن كان طالبا فى الصف الأول الثانوى ، وكان دائما ما يلح عليها لشراء زي الجيش المصرى وقتها ، قائلة : " كان أمل عمره يدخل الجيش".

وأضافت خلال حوارها لبرنامج " الحياة اليوم " على قناة " الحياة " أنها عندما تتذكر أن نجلها استشهد بقذيفة " آر بى جى " تشعر بألم شديد وكأنها هى التى تعرضت لتلك القذيفة ، قائلة : " كل ما افتكر إن إبنى مات بآر بى جى أصحى من النوم كأنى أنا اللى اتضربت بيها".

وأشارت إلى أن أن الرسالة التى أرادت توصيلها أثناء حديثها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الندوة التثقيفية الـ23 للقوات المسلحة، أن الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن هم أحياء عند ربهم يرزقون، قائلة:«أنا عمرى ما حسيت أن ابنى ميت لأنى دايما شايفاه جنبى وما بيفارقنيش» ، وأنها راضية تماما باختيار الله سبحانه وتعالى لها لمكانة أم الشهيد، وتلك المكانة بمثابة تاج على رأسها وعلى رأس كل زوجة فقدت زوجها فداء لتراب هذا الوطن.

وأضافت إنها شعرت براحة نفسية شديدة عندما رأت إبتسامة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذى صعد لها على مسرح الجلاء بعد انتهائها من كلمتها التى وجهتها أمام الحضور ثم قبل يديها ورأسها بعد ذلك ، وأن الشئون المعنوية للقوات المسلحة قدمت لهم دعما كثيرا خلال الفترة الماضية ، مشيرة إلى أنها كانت تأتيها أحلام باستشهاد نجلها قبل إلتحاقه بالخدمة العسكرية بالعريش ، فكانت تأتيها الأحلام بأنها تعد طعاما كثيرا.

وقالت أنها قدمت لنجلها الصغير أحمد فى الكلية الحربية وذلك بعد إستشهاد نجلها الأكبر إسلام بقذيفة " آر بى جى " أثناء أدائه للخدمة العسكرية بسيناء ، وأنها تعرضت للوم كثير من بعض المقربين بسبب تشجيع نجلها أحمد على الالتحاق بالكلية الحربية بعد وفاة أخيه الأكبر ، لكنها لم تلتفت لكل تلك الأقاويل نهائيا ، لافتة إلى أن قضاء الله سينفذ على الإنسان شاء أم أبى .

ولفت والد الشهيد إسلام عبد المنعم مهدى، أنه عندما تم نقل ابنه من مكان خدمته بالقنطرة إلى مكان خدمة آخر بمنطقة الشيخ زويد والتى تعتبر وكرا للبؤر الإرهابية بسيناء، كانت والدته لا تعلم ذلك بناء على طلب منه قبل استشهاده ، مؤكدا أن نجله أصر على عدم ترك ثأر الشهيد المقدم أحمد الدرديرى الذى كان يرافقه فى التصدى للعناصر الإرهابية، وأصر على المشاركة فى العملية الأخيرة التى نال فيها الشهادة على الرغم من أن اسمه لم يكن مدرجا ضمن الجنود المكلفين بتلك العملية .

قرأ الإعلامى تامر أمين مقدم برنامج " الحياة اليوم " على قناة " الحياة " الفاتحة على روح الشهيد إسلام مسملى وجميع شهداء الجيش الذين قدموا أرواحهم فداء لتراب الوطن .

وقام أمين قبل نهاية إحدى فقرات البرنامج والتى كان يتسضيف فيها والد ووالدة الشهيد إسلام المسملى والتى تحدثوا من خلالها عن حياته وعن رغبته منذ الصغر وشغفه فى الالتحاق بالقوات المسلحة ، بتقبيل رأس ويد والدة الشهيد الذى استشهد بقذيفة " آر بى جى " من بعض العناصر الإرهابية بالعريش .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا