اجتماع "التعاون الخليجي- تركيا" يهاجم بشار الأسد وإيران والحوثيين.. ويدعو لوحدة الأراضي العراقية والسورية

أكدت دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا على ضرورة تخلي إيران عن دورها المذهبي في المنطقة، وشدد الطرفان في بيان مشترك عقب اجتماع جمع وزراء خارجية الجانبين في الرياض على وحدة الأراضي العراقية والسورية.

وطالب البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون وتركيا، مجلس الأمن والمجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري لوقف العدوان على السوريين.

وأعرب البيان الخليجي التركي المشترك عن أسفه لعدم تمكن مجلس الأمن من اتخاذ قرار بشأن حلب، كما أدان التصعيد العسكري من النظام السوري وحلفائه على المدينة، مؤكدًا في الوقت ذاته دعم جهود المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، في التوصل إلى حل سياسي للأزمة مع الالتزام بوحدة الأراضي السورية.

كذلك شدد البيان على الالتزام بالحفاظ على وحدة العراق واستقرار أراضيه، وأدان استهداف ميليشيات الحوثي للسفينة الإماراتية.

وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي قد عقدوا اجتماعًا مشتركًا في الرياض، اليوم الخميس، مع وزير الخارجية التركي في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون بمدينة الرياض، برئاسة وزير خارجية المملكة العربية السعودية، عادل الجبير، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري، مع مولود جاووش أوغلو وزير خارجية الجمهورية التركية، وذلك في إطار الحوار الاستراتيجي القائم بين الجانبين.

وأوضح عادل الجبير وزير الخارجية السعودي أنه جرى خلال الاجتماع الوزاري المشترك الخامس للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون وتركيا برئاسة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ، الذي عقد بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بحث العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل التعاون في المجالات كافة بين دول مجلس التعاون وتركيا، بالإضافة إلى بحث الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، كذلك التجاوزات والتدخلات الإيرانية في دول الجوار وشؤون المنطقة ، وإثارتها للأمور المذهبية والفتن الطائفية .

وأكد الجبير خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع وزير الخارجية التركي في قاعة المؤتمرات بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم، أنه جرى بحث موضوع منطقة التجارة الحرة بين دول المجلس وتركيا، ومناقشة قواعد التسهيلات التجارية والاستثمارية والاقتصادية، وسبل تطويرها وتعزيزها وتسهيل إجراءاتها بين الطرفين، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على وضع الأسس المبدئية والفنية التي تسهم في إيجاد أرضية اقتصادية واستثمارية لتسهيل التبادلات الاستثمارية والتجارية وتعجيل معاملاتها مما يفعل ويعزز عجلة التبادل التجاري بينهما.

ولفت وزير الخارجية عادل الجبير النظر إلى أن هناك إجماع من المشاركين على أهمية الاستعجال في تكثيف العلاقات بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية تركيا في المجالات كافة وتفعيل جميع الاتفاقات التي جرى التشاور حولها وإنهائها في وقت قياسي خدمة لمصالح البلدين والشعبين ، مؤكدا أن "الاجتماع كان مثمرا وبناء، والتطلع من خلاله إلى تحقيق كل ما تسعى إليه قيادات دول المجلس والقيادة التركية وشعبه الشقيق، ووضع أسس متينة لهذه العلاقات التاريخية".

من جانبه، أفاد وزير الخارجية التركي أن الاجتماع كان مهما وشمل جميع المحاور التي تهم الجانبين، إلى جانب بحث الشأن العراقي خاصة ما يتعلق بمدينة الموصل العراقية، ومناقشة الوضع المؤسف والمأساوي في سوريا، والتعاون مع الجانب الأمريكي والجانب الروسي لتقيم الشأن والأوضاع فيها، وكذلك مناقشة الدور الإيراني في سوريا وتدخلاتها في المنطقة ، ومطالبتها أن لا تتدخل في شؤوننا وفي شؤون الدول الأخرى، منوها بالأوضاع الصعبة والمقلقة في اليمن وسعي الجميع إلى استقراره ودعم شرعيته .

وقدم أوغلو الشكر لقادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لوقوفهم مع تركيا خلال الانقلاب الفاشل على تركيا، كذلك وقوفهم مع تركيا فيما يتعلق بقبرص الشرقية ( شمال تركيا) ، آملا في استمرارية التعاون وتدعيم سبله في ظل توافق الرؤى بين دول المجلس وتركيا .

ودعا إلى أهمية تطوير المجالات التجارية والاستثمارية ودعمها وتطويرها بإيجاد منطقة تجارية حرة، مشيرا إلى أنه جرى خلال الاجتماع الوزاري إعادة اللجان الفنية وتوجيهها بعمل المفاوضات مرة أخرى ، متمنيا أن يكون خلال الاجتماع القادم إزالة جميع العقبات بين الجانبين التي تدعم الفكرة السائدة بين شعوبنا، مبينا أن الجميع متفق على مكافحة الإرهاب وتنظيماته منها تنظيم داعش الارهابي والعمال الكردستاني .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا