اقتصادي: منع الناس من السفر "كارثة" على الاستقرار المصري

علق الدكتور إيهاب الدسوقي، رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات، على الدعوات المطالبة بتأجيل رحلات الحج والعمرة لتوفير النفقات لما يمر به الاقتصاد المصري من أزمات.

مؤكدا أن هذا تصرف غير مسئول وعواقبه ستكون وخيمة على استقرار الدولة، متسائلا: لماذا كل محاولاتنا لتخفيض الإنفاق ولا نسعى لزيادة وارداتنا.

وقال "الدسوقي" في تصريح لـ"صدى البلد": الأصل في الأمور أن الحكومة لا تتدخل في الحرية الشخصية للإنسان لما يسببه ذلك من مشكلات سياسية كثيرة، فمن ينادي بمنع أو تنظيم الحج والعمرة لمدة زمنية معينة تصرفات غير رشيدة، فالواجب علينا التفكير في كيفية زيادة وارداتنا وليس التركيز على تخفيض الإنفاق، وما يخص الحج والعمرة يندرج تحت النصح والإرشاد ولا يجوز منعه مطلقا.

وأضاف أن مجمل ما يصرف على الحج والعمرة سنويا يصل 6 مليارات جنيه، وما يهم الدولة في منع رحلات الحج والعمر هو ألا تقوم بشراء الدولار وتوفيره للحجاج والمعتمرين لتغيير العملة، وأن تبقى هذه الأموال داخل مصر ولا تخرج منها.

وفيما يتعلق بالتركيز على تأجيل رحلات الحج والعمرة في حين ان هناك رحلات سياحية يومية تخرج من مصر لدول العالم، فمن باب أولى منع هذه الرحلات بدلا من منع الحج والعمرة، وأكد أن هذا أمر جنوني لا يمكن تطبيقه لأنه سيُشعر المواطنين بعدم الأمان ويبدأ شبح الخوف من تأميم ممتلكاتهم يطاردهم.

وكانت المملكة العربية السعودية بدأت تطبيق الرسوم الجديدة للتأشيرات، ما أثار حالة استهجان لقرار رفع ثمن تأشيرة العمرة الثانية، والذي قد يؤثر على سفر العديد إلى المملكة. فيما ظهرت دعوات أخرى في مصر تطالب بمنع الحج والعمرة لمدة عام، أو رفع رسوميهما.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا