أستراليا:القبض على أخطر إرهابي مراهق رحلته مصر وحذرتنا من خطره

سلط موقع «ذا استراليان» الإخباري الضوء على قرار أجهزة الأمن المصرية ترحيل «متطرف» في سن المراهقة، تم اعتقاله في وقت سابق، بعد أن أحبطت قوات الشرطة المصرية محاولته الاشتراك في هجوم إرهابي مروع قبل أقل من عام، بعد أن سافر إلى منطقة سيناء للانضمام الى منظمة ارهابية أجنبية، ولفت الموقع إلى أن الصبي ذاته قد سبق اعتقاله أيضا في سيدني منذ 4 أعوام.

قال الموقع الأسترالي، في تثرير نشره الخميس، إن المراهق الذي لم يتجاوز من العمر 16 عاما، كان قد تم ضبطه واستجوابه من قبل أجهزة الأمن في مصر بعد أن سافر إليها في ديسمبر الماضي.

و أضاف التقرير المنشور أن الصبي، الذي رفض الموقع الاسترالي ذكر اسمه - له سجل طويل في صفوف الإسلام الراديكالي، و أنه قد تم القبض عليه من الشرطة الأسترالية عندما كان عمره 12 عاما في «هايد بارك» بتهمة رفع لافتة تحض على العنف في الاحتجاجات الإسلامية التي نظمت في استراليا ضد الإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

و لفت الموقع إلى أن الصبي كان يحمل لوحة مكتوب عليها: «قطع رأس كل من أساء لـ«النبي».

ويشير الموقع الاسترالي إلى قيام الشرطة في بانكستاون، في جنوب غرب سيدني، بتوقيف عدد من المراهقين أمس الأربعاء و اتهامهم بارتكاب جرائم الإرهاب عقب القبض عليهم خارج مسجد بعد ان لاحظت فرق الشرطة شراءهم اسلحة بيضاء.

و بتفتيشهم، حسب الموقع، عثرت الشرطة على السكاكين، وعتاد ولافتات مكتوب عليها جملة بخط اليد باللغة العربية: «البيعة لدولة الخلافة الإسلامية».

و وفقا للشرطة الاسترالية أن المقبوض عليهم كانوا على بعد لحظات من تنفيذ هجوم شنيع ربما بتنفيذ عملية طعن، أو ذبح، مستوحاة من العمليات الإرهابية لتنظيم «داعش» الإرهابي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا