"حبيبي داعشي" رواية مصرية تثير الجدل في تونس بعد مصادرتها

تحولت رواية "حبيبي داعشي" للكاتبة المصرية هاجر عبد الصمد إلي قضية الساعة في تونس حاليا عقب قيام الأمن التونسي بمصادرتها، وتنديد اتحاد الناشرين التونسيين والناشر إلى التنديد بذلك، ووصف الاتحاد تصرف الشرطة بـ"غير المشروع".

وقالت قناة سي إن إن الأمريكية إن الرواية التى طبعتها دار نشر تونسية وتوزعها بعدما كانت تروج فقط بشكل إلكتروني في 2015، لأنها أول أعمال الكاتبة، 27 عامًا، وقد خلقت الرواية ضجة في الولايات المتحدة قبل أشهر عندما رّحلت الشرطة طالبًا موريتانيًا غداة عثورها على نسخة من الرواية لديه.

وأصدرت دار النشر "منشورات كارم شرف" بيانًا، أكدت فيه أن السلطات صادرت الرواية من مكتبة وسط تونس العاصمة، وقالت الدار إن الرواية "تعرّضت لممارسة دنيئة واعتداء همجي وغير قانوني وغير مسؤول من طرف أجهزة الدولة التونسية ممثلة في وزارة الداخلية".

وأضفت أن كتب الأسير الفلسطيني عبد الله البرغوثي، تمت مصادرتها أيضا، وحملت رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة مجلس الشعب ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن هذه المصادرة التي وصفتها بـ"وصمة عار كبرى، وأسلوب "متخلف وقمعي".

وأكدت الدار أنها الرواية بمثابة "مقاومة إبداعية وفنيّة متميّزة ضدّ داعش والإرهاب" وأنها "أوّل رواية عربية تكشف حقيقة داعش وتنبه من خطورة الانضمام إليهم وتفضح جرائمه اللاّ إنسانية الشنيعة والفضيعة، وأنّها لا تقل أهمية عن المقاومة الأمنية لهذا التنظيم الإجرامي".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا