رسالة طمأنة من السيسي للشعب: «مصر لن تركع»..الرئيس يغلق باب المزايدات على علاقة مصر بالسعودية.. وبرلمانيون: لن نخضع لأي ضغوط.. وسياستنا لا تقوم على التآمر

إشادة برلمانية واسعة نالتها كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم بالندوة التثقيفية التى نظمتها إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة والتى شدد فيها على ان مصر لن تركع ابدا ، وأكد خلالها على استقلالية القرار المصرى ، وحرص مصر على علاقتها بدول الخليج بشكل عام والمملكة العربية السعودية على وجه خاص ، يأتى هذا فى ظل تأكيدات برلمانية بأن الكلمة جاءت للرد على كل محاولات الضغط التى تتعرض لها مصر وعدم رضوخنا إلى أى منها.

وتعليقا على هذا قال السفير محمد العرابى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب إن كلمة الرئيس اليوم فيما يخص العلاقات مع دول الخليج والسعودية على وجه الخصوص كانت حاسمة ورصينة وفى توقيت جيد وبددت سحابة الصيف التى ظهرت على خلفية الموقف المصرى من القضية السورية بمجلس الأمن.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" تعليقا على الأنباء المتداولة حول إمكانية توجه وفد مصرى رفيع المستوى لتقريب وجهات النظر مع الجانب السعودى قائلا " الموضوع مش محتاج وفد دلوقتى ، فالوقت غير مناسب تماما" ، وكلمة الرئيس السيسى اليوم هدأت الموقف.

وعن إمكانية توصل الطرفين المصرى والسعودى لاتفاق حول موقف موحد من القضية السورية التى تسببت خلافات الرؤية حولها فى أزمة بين الجانبين ، أوضح "العرابى" أن السعودية كانت تعلم مسبقا الموقف المصرى ومحدداته وأولوياته تجاه القضية السورية حتى قبل التصويت فى مجلس الأمن ، "ولا أعتقد إن فيه شىء ممكن أن يحدث فى الوقت الحالى بخصوص هذه القضية".

وأشار إلى أن الموقف المصرى من القضية السورية وأولوياته لم يتغير منذ 2001 وحتى الآن ، باعتبار أن تحقيق الاستقرار والأمان بالنسبة للشعب السورى ، أهم الأولويات المصرية تجاة القضية السورية.

وعن هدف الرئيس السيسى والرسالة من وراء تأكيدة خلال كلمته اليوم بالندوة التثقيفية بأن مصر لن تركع ، أكد "العرابى" أن مصر تخضع لضغوط كثيرة خلال الفترة الماضية ، إلا أن هذا لن يدفعنا أبدا إلى الركوع أو الخنوع لأى ضغوط مهما كانت تؤثر على استقلالية القرار المصرى.

ومن جانبه قال النائب محمود يحيى عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب إن كلمة الرئيس اليوم فيما يخص العلاقات مع دول الخليج والسعودية على وجه الخصوص، عبرت عن صوت الحكمة ، فالعلاقات المصرية مع الخليج والسعودية علاقات أبدية، والسعودية ومصر جناحا الامتين العربية والإسلامية.

وأضاف "يحيى" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أنه لا يصح ابدا ان يحدث انفلات فى ردود الافعال كما تابعنا على مدار اليومين الماضيين بسبب الاختلافات في وجهات النظر بين الجانبين ، خاصة ان الخلافات سيتم تجاوزها، وستستمر العلاقات راسخة.

وأشار إلى انه يجب ان يعلم اصحاب الصوت العاقل فى الجانبين المصرى والسعودى ان الاختلاف فى وجهات النظر حول حل الأزمة السورية لا يلغي التوحد في الرؤية النهائية والهدف باستقرار وأمان الشعب السوري.

وعن هدف الرئيس السيسى والرسالة من وراء تأكيده خلال كلمته اليوم بالندوة التثقيفية بأن مصر لن تركع ، أكد "يحيى" أن مصر تعرضت لأزمات اكبر من ذلك بكثير ، ومصر لن تركع ابدًا ، مفادها أن مصر لن تضحى بمصالحها وامنها ، وترضخ لأى ضغوط ، وهذا لا يؤثر على احترامنا للدول العربية والسعودية تحديدًا.

فيما أكدت النائبة مارجريت عازر عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس حملت العديد من الرسائل شديدة اللهجة، والتى تشمل على أن مصر لن تركع ابدا وذلك لما بها من ثروات طبيعية وبشرية، تستطيع العمل والانتاج.

وتابعت عازر فى تصريح لـ"صدى البلد"، أن مصر محبة لكافة الدول إلا أنها لن تسمح بأى تدخل فى شئونها الداخلية، لافتة إلى أن كلمة السيسي جاءت ردا على التطاول على مصر وتكهنات وسائل الاعلام التى تسعى للوقيعة بين مصر والسعودية.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن كلمة السيسي تؤكد على أن مصر تمر بأزمة فى هذه الفترة ولابد من الحذر فى التصريحات.

ومن جانبه قال اللواء حاتم باشات، رئيس لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان أن خطاب الرئيس السيسى اليوم خلال الندوة التثقيفية الثالثة والعشرين التى نظمتها إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، تحت عنوان أكتوبر الإرادة والتحدى، تضمن سلوكيات تربوية وإنتماء للوطن ونداء لتوحد المصريين وأن يقفوا خلف الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وأكد باشات فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الرئيس ذكر فى خطابه أننا لابد أن نراعى الله وضميرنا، كما وجه رساله للخارج بأننا لدينا قيم ومبادئ وأن مصر حينما تقول كلمة لا تعود فى كلمتها، كما أن سياستنا لا تقوم على التآمر أو الخضوع.

وأشاد رئيس لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان بكلمة أم الشهيد، خاصه وأنها اعطت رسالة للشباب والامهات ولم تترك أحدا إلا وأعطته درسا.

فيما قال النائب سليمان وهدان وكيل البرلمان، أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، خلال ندوة الشئون المعنوية للقوات المسلحة اليوم، جاءت لتقطع الشك باليقين في الأزمات التي أثيرت على السطح مؤخرا ، وعلى رأسها التوتر في العلاقات بين مصر والسعودية.

وأضاف وهدان في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن السيسي وجه رسالة من خلال خطابه اليوم مفادها أن العلاقة بين مصر والسعودية لن يهزها موقف عابر.

وكشف عن أنه التقى خلال احتفالية مرور 150 عاماً على الحياة النيابية بمصر بأعضاء بالبرلمان ومجلس الشورى السعودي ، والذين أكدوا خلال لقاء به دام ساعة ونصف الساعة على أن العلاقة بين البلدين أكبر من أي خلاف وان مصر هي رأس الدول العربية والسعودية هي قلب المنطقة وحتى على المستوى الشعبي هناك توافق وثيق على مستوى الشعبين.

ولفت وهدان إلى أن السيسي تناول اليوم ما أثير عن تدخل مصر في إثيوبيا، ليؤكد على أن مصر لا تتدخل في سياسات الدول الأخرى ، مشيرا إلى أن هذا التوضيح يغلق الباب في وجه أي اتهامات أو مزايدات.

وأوضح أن السيسي بخطابه اليوم حريص على أن يوجه رسائل للشعب المصري في ظل الظروف التي يمر بها من ارتفاع للأسعار وضيق في المعيشة ، وهي ان مصر تواجه تحديات كبرى من القوى العظمى التي تسعى للتحكم في العالم وتحريك السياسات الداخلية للدول.

وتابع : " الرئيس أكد اليوم على أننا بلد مسالم ولسنا طرفا في أي مؤامرات ولكننا نواجه تحديات كبرى في ظل تكالب الدول العظمى على المنطقة".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا