رغدة في حوار لـ"صدى البلد": مسرحية "الأم شجاعة" بمثابة "صرخة".. والوضع العربي أشبه بـ"الفانتازيا".. واصبروا على محمد رمضان

بعد غياب استمر لسنوات طويلة تعود الفنانة الكبيرة رغدة للوقوف على خشبة المسرح مرة أخرى ,من خلال العرض المسرحى "الأم شجاعة" والذى واجه العديد من الصعوبات ليرى النور,وتكشف رغدة من خلال حوار لـ"صدى البلد" عن تفاصيل دورها بهذا العمل ,ورأيها فى محمد رمضان كممثل وتشرح لنا رؤيتها فى الوضع السورى .. وإلى نص الحوار ..

فى البداية سألتها ما الذى جذبك فى مسرحية "الأم شجاعة" لتعودي بها إلي المسرح؟

على مدار السنوات الماضية كنت أشعر بالوجع على الحال الذى وصلت له الدول العربية المجروحه،لذا كان لابد وان أطل على الجمهور بعمل فنى محترم لأضع بصمتي الفنية من خلاله , لذا وجدت ان "الأم شجاعه" يتوافق مع آرائي ويتطابق مع ما يحدث لنا فى الواقع فمسرحيتى بمثابة "صرخه" وإنذار.

وماذا عن دور "شجاعة"؟

كنت أتمنى ان أجسد هذا النمط من الشخصيات منذ فترة طويلة, فدور شجاعه من الادوار الصعبة والتى تحتاج من الممثل الى تفرغ تام ليس فى الوقت فقط ولكن فى المشاعر والأحاسيس أيضًا لذا فأنا "انام وأصحى "بالشخصية.

شخصية الأم شجاعه من "سماسرة الحروب" فكم من- أم شجاعه- فى وطننا العربى؟

كثيرات,فشخصية الأم شجاعه هى التى يؤرقها السلام لأنها تبيع كل شىء حتى أولادها ,فسمسار الحرب لا يكون "بقال فقط"ولكن فى تلك اللحظات تنشط تجارة السلاح وغيرها ,حتى ان بعض الفضائيات غير المصرية يبث من داخلها سماسرة حروب.

لماذا اخترت عملا مستوحى من أحد الاعمال العالمية للكاتب –بريخت-؟

حين عرض علىّ مخرج العمل محمد عمر النص قلت له اننى لن استطيع ان أقوم بأداء النص الاصلى لذا لابد من تعريبه.

ألم تجدي نصا عربيا يعبر عن الوضع العربى الراهن ؟

للأسف لم اجد ,فالواقع العربى لا يوجد أى نص يعبر عنه ,فمعاجم اللغات كلها لا تفسر ما يحدث فيه ووطنا العربى فاق" الفانتازيا".

العرض تعرض لتوقف مرات عديدة بسبب إنسحاب بعض الفنانين أثناء البروفات..فكيف ترين هذا الامر ؟

للأسف هذا الامر كان يحدث فبعد ان يأتى الممثل ويتم تدريبه لمده شهر او اثنين, تأتي له سبوبه فيحتفى دون سابق إنذار,كما ان هناك عوامل أخرى إيضأ جعلت العرض يتوقف مثل سحب المسرح منا فى بعض الاوقات ,فقد عانيت من مشاكل كثيرة فالتعامل مع مسرح القطاع العام "مؤلم".

كيف وجدت الدعاية الخاصة بالمسرحية؟

للأسف الدعاية الخاصة بالعمل ضعيفة جدًا, فلا يوجد سوى أفيشين للمسرحية على باب مسرح ميامى الذى أقوم بالعرض فيه وعلى باب مسرح السلام ,وأنا على يقين انا هذا العرض المسرحى لو حظى بدعاية "هيكسر الدنيا" فأثناء الاحتفالات بعيد الاضحى كنت على يقين ان الجمهور لا يأتي الى المسرحية خاصة وانا هناك دوري عرض سينمائيتين بجوار المسرح,واعتقد ان الجمهور سيذهب لمشاهدة الافلام الخفيفة الا أننى فوجئت بأن المسرح "كامل العدد".

حضرت مؤخرًا العرض المسرحى"أهلا رمضان" والذى يقوم ببطولته محمد رمضان فما رأيك؟

أنا أحب محمد رمضان كممثل واحترمه رغم كل الهجوم عليه ,وأقول لمهاجميه"اصبروا عليه"فهو مازال صغيرًا,وأرى انه سيكون من اهم الفنانين فى السنوات القادمة.

هل ترين ان الوضع السورى أصبح معقدًا؟

بالتأكيد فالوضع السورى الان شائك ومعقد للغاية ولن ينتهى بسهوله ,ويمكن تلخصيه فى جملة واحده " ان الصراع ليس على سوريا ولكنه داخل سوريا",فهو صراع الاقطاب الكبرى على تلك البقعه،وللأسف تجار الحروب هم من أدخلونا فى هذا الوضع.

كيف كنت ستفعلين لو كنت مكان الرئيس بشار الاسد؟

لا أحد يستطيع أن يفعل شيئا اكثر مما يفعله هذا البطل , فما زال صامدا على مدار كل السنوات الماضية هو والجيش السورى ,الذى لولاه لكان المغرضين دخلوا سوريا واحتلوها من البداية,فالمؤسسات السورية ان لم تكن قويه اقتصاديًا وعسكريًا لكانت سقطت من البداية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا