حكاية 3 أجانب فاشلين فى "التجربة الثانية" بالإيجيبشن ليج.. أنطوى يتألق مع الإسماعيلى ويفشل مع الأهلى.. وفيلكس يسطر تاريخ فى القلعة الحمراء ويرحل من الزمالك بعد 6 أشهر .. وأوتاكا يغادر الدراويش فى صمت

باتت أيام الغانى جون أنطوى مهاجم الأهلى معدودة داخل القلعة الحمراء بعدما أصبح المهاجم على رأس قائمة الراحلين عن الفريق خلال الفترة المقبلة بعد تدنى مستواه وعدم الحاجة لجهوده.
فشل أنطوى مع الأهلى يرسخ عقدة فشل الأجانب مع التجربة الثانية بالدورى المصرى لاسيما أن المهاجم الغانى ليس الأول فهناك نجوم تألقوا فى بداية رحلتهم بمصر واتسمت محاولتهم الثانية بالفشل الذريع ويرصدها "اليوم السابع" فى التقرير التالى ..
أحمد فليكس
يعتبر الغانى أحمد فليكس أحد أهم النجوم الأفارقة الذين لمعوا بالدورى المصرى ولعبوا فى مصر فترة طويلة، وحقق اللاعب نجاحًا كبيًرا مع الأهلي حينما استقطبه المارد الأحمر موسم ١٩٩٣\١٩٩٤، وكان يبلغ من العمر حينها 17 عامًا سبعة عشر عامًا، وقضي 5 مواسم معه، حقق خلالها 9 بطولات، وأحرز ٤٨ هدفًا خلال مشواره مع المادر الأحمر، في عام ١٩٩٨ ووافق الأهلي على طلبه بالاحتراف في اليونان,
ولكن بعد رحلة احتراف في العديد من الدول، عاد فيليكس إلى مصر، ولكن هذه المرة إلى نادي الزمالك، ولم يمكث به أكثر من ستة أشهر، ولم يلعب كثيرًا مع القلعة البيضاء وباتت تجربته فاشلة مقارنة بتجربته الأولى مع المارد الأحمر.
أوتاكا
أما المهاجم النيجيري المخضرم جون أوتاكا، بعد غياب دام 15 عاما غاب فيه عن الدوري المصري، عاد إلى ناديه الأسبق الإسماعيلي للاحتراف في صفوفه مجددا لمدة موسم واحد مقابل 150 ألف دولار ثم غادر القلعة الصفراء فى صمت دون أن يشارك فى أى مباراة رسمية مطلع هذا الموسم .
وكان أوتاكا بدأ مشواره في مصر باللعب لنادي المقاولون العرب موسم ١٩٩٧\١٩٩٨. ثم لعب لنادي الإسماعيلي موسم ٢٠٠٠/٢٠٠١، وحصل على لقب هداف هذا الموسم برصيد ١٧ هدفًا وحقق معه أيضًا لقب كأس مصر، ثم ترك الإسماعيلي ذاهبًا إلى السد القطري ثم صال وجال فى الدوريات المختلفة حتى كانت آخر محطة له سيفاس سبورت التركى.
جون أنطوى
الغاني جون أنطوي حقق نجاحًا مع الدراويش موسم ٢٠١٤\٢٠١٥، وأحرز خلال معه في هذا الموسم ١٢ هدفًا احتل بها هداف الإسماعيلي، والمركز السادس في قائمة الهدافين، ثم رحل إلى نادي الشباب السعودي، ولكن باءت تجربته بالفشل، ليعيده الأهلي مرة أخرى إلي الدوري المصري الموسم المنقضي، ولكنه لم يظهر على قدر المستوى المطلوب، ولم يشارك كثيرًا مع الفريق الأحمر، وبدت تجربته فاشلة لحد ما مقارنة بالتجربة الأولى في الدراويش.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا