"المعدن الأصفر" بمصر يسير فى الاتجاه المعاكس.. أسعار الذهب ترتفع 11 % خلال 4 أيام رغم التراجع العالمى.. و550 جنيها أقصى رقم سجله فى التاريخ.. عضو بـ"المعادن النفيسة": 90 % انخفاضا فى المبيعات

منذ مطلع الأسبوع الجارى ومع بداية التعاملات فى سوق الذهب، شهد المعدن الأصفر فى مصر أكبر نسبة ارتفاع فى تاريخه لتسجل 64 جنيها خلال 4 أيام فقط، ليصل سعر عيار 21 إلى مبلغ 550 جنيها، قبل تراجعه اليوم الخميس عند 535 جنيها.
كانت أسعار الذهب أمس الأربعاء الأكثر ارتفاعا، حيث ارتفع سعر عيار 21 أكثر من 35 جنيها فى أقل من 24 ساعة، حيث بدأت الأسعار الصباحية عند ارتفاع 20 جنيه ليسجل 535 وبعد ثلاث ساعات فقط يرتفع الذهب 15 جنيه مرة أخرى خلال التعاملات المسائية أمس، ليصبح إجمالى الزيادة قرابة 11 % رغم انخفاض السعر العالمى 5%.
خلال أقل من أسبوعين تراجعت أسعار الذهب عالميا بشكل لافت، بقيمة وصلت إلى 1260 دولار للأوقية خلال تعاملات اليوم، بعد أن سجلت الأسبوع الماضى 1326 دولارا الأسبوع قبل الماضى، بتراجع بلغت قيمته أكثر من 65 دولارا.
وسجل المعدن الأصفر عالميا خسائر بقيمة 5%، وبهذا يكون الذهب شهد انخفاضا، لتسع جلسات متتالية، كان آخرها جلسة أمس الأربعاء، بفعل صعود الدولار الأمريكى نتيجة صدور بيانات مهمة عن الوظائف الأمريكية، وهو ما يشيرا إلى استمرار تكبد المعدن الأصفر مزيدا من الخسائر.
وبالتزامن مع زيادة مؤشر الدولار بنسبة 0.3% الذى يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة العملات الأخرى، فإن تراجع وهبوط الذهب لهذا المستوى يعد هو الأول من نوعه منذ يوليو 2013.
من جانبه، قال إيهاب واصف عضو مجلس إدارة شعبة المعادن النفيسة فى غرفة القاهرة التجارية، إن انخفاض المبيعات لأسواق الذهب بنسبه تجاوزت ٩٠٪ مقارنة بنفس الفترة السنة الماضية، بسبب الارتفاع المتكرر فى أسعار المعدن الأصفر فى مصر، لتتخطى حاجز 535 جنيها لأول مرة فى تاريخ المعدن الأصفر فى مصر.
وأضاف عضو مجلس إدارة شعبة المعادن النفيسة فى غرفة القاهرة التجارية، لـ"اليوم السابع"، أن صناعة وتجارة المعدن الأصفر فى مصر تواجه الانهيار و لا مجال أمام العاملين فيها سوى الصمود لمواجهة المتغيرات التى يشهدها السوق كل يوم.
وتابع إيهاب واصف، أن الارتفاعات المتتالية للدولار فى السوق الموازى غير حقيقية، ولا تعبر عن القيمة الحقيقية للجنيه، ما يؤدى لارتفاع أسعار الذهب محليا رغم انخفاضها عالميا، مؤكدا أن الشراء الاستثمارى للذهب فى مصر انخفض نتيجة للأوضاع الاقتصادية العامة.
وذكر عضو مجلس إدارة شعبة المعادن النفيسة فى غرفة القاهرة التجارية، إن مصانع الذهب مهددة بالإغلاق التام نتيجة عدم قدرتها على الصمود أمام ارتفاع الأسعار فى ظل تراجع حاد فى حركة البيع.
فى سياق متصل، قال الدكتور وصفى أمين رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إن تضارب الحديث عن خفض أو تعويم الجنيه المصرى يجعل الذهب يتجاوز 535 جنيها للعيار 21، نتيجة تراجع قيمة الجنيه أمام الدولار الأمريكى فى السوق السوداء، ما يجعل السوق لا يتجاوب مع التراجع الحاد فى الأسعار العالمية.
وأشار رئيس الشعبة العامة للمصوغات الذهبية بالاتحاد العام للغرف التجارية، إلى أن التضارب فى تصريحات المسئولين حول الخفض أو التعويم يؤدى إلى استمرار ارتفاع الدولار بالسوق السوداء، ما يدفع الذهب للارتفاع نتيجة الاحتفاظ به لدى المواطنين كملاذ استثمارى آمن بجانب الدولار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا