عادل الجبير يحذر من عواقب مشاركة قوات الحشد الشعبى فى عملية الموصل

حذر وزير الخارجية السعودى عادل الجبير الخميس من حصول "كوارث" طائفية فى حال مشاركة قوات الحشد الشعبي، معظمها فصائل شيعية مقربة من إيران، فى معارك استعادة مدينة الموصل العراقية ذات الغالبية السنية، من تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال الجبير خلال مؤتمر صحافى مع نظيره التركى مولود تشاوش اوغلو فى الرياض، وردا على سؤال عن مشاركة الحشد فى المعركة المرتقبة لاستعادة الموصل "فيما يتعلق بالحشد الشعبي، هذه مؤسسة ميليشيا طائفية انتماؤها لايران، سببت مشاكل وارتكبت جرائم فى اماكن مختلفة فى العراق، واذا ما دخلت الموصل قد تحدث كوارث".
أضاف "من الأفضل على العراق أن تركز وتستخدم جيشها الوطني، وتستخدم ابناء المناطق وتستخدم عناصر ليست محسوبة على ايران ومعروفة بالطائفية المتشددة، إذا ارادت أن تواجه ارهاب داعش واذا أرادت أن تتفادى سفك الدماء والطائفية بين أولاد العراق الاشقاء".
وتتواصل الاستعدادات على نطاق واسع لبدء عملية استعادة الموصل، كبرى مدن شمال العراق وثانى كبرى مدن البلاد، من تنظيم داعش الذى سيطر عليها فى يونيو 2014.وتمكن التنظيم من السيطرة على مناطق واسعة فى شمال العراق وغربه فى هجوم كاسح بدأه فى الشهر المذكور. وفى صيف العام نفسه، شكلت واشنطن تحالفا دوليا ضد التنظيم ساعد القوات العراقية على استعادة العديد من المناطق والمدن التى سقطت فى قبضة الجهاديين.
وحمل عشرات الآلاف من العراقيين الشيعة السلاح إلى جانب القوات الأمنية اثر فتوى اصدرها المرجع الشيعى الأعلى آية الله على السيستاني. وعرفت هذه التشكيلات باسم الحشد الشعبى الذى يتبع رسميا لرئاسة الوزراء، إلا ان العديد من فصائله تحظى بدعم مباشر من ايران، الخصم الاقليمى اللدود للسعودية.
ولاقت مشاركة الحشد فى معارك استعادة المناطق التى سيطر عليها التنظيم الجهادي، وهى بغالبيتها ذات اكثرية سنية، انتقادات من قبل منظمات حقوقية واطراف سياسيين سنة. ووجهت اتهامات لبعض فصائل الحشد، بارتكاب انتهاكات بحق السكان والممتلكات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا