عالم أزهري يوضح معنى قول الله:"لن تَنالوا البِر حتَّى تُنفقُوا ممَا تُحبونَ"..فيديو

قال الدكتور عصام الروبي أستاذ التفسير بجامعة الأزهر إن المقصود بالبر المذكور في قوله تعالى : " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون " كل أنواع الخير من راحة البال والسكينة وتفريج الهم والكرب وذهاب الحزن وحسن الخاتمة وصلاح الأبناء والأحوال كل ذلك من البر. لافتا الى ان هذا البر لن يحدث الا إذا أخرج الصدقة وأعطى الفقير من أفضل ما يملك.

وأضاف أستاذ التفسير خلال برنامج " منهج حياة " المذاع على فضائية العاصمة أن النفقة تكون مما تحب وليس مما تكره لقوله تعالى : " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون" أي لا تعطي الفقير او المحتاج من الأشياء القديمة التي لا تحتاجها والتي عفا عليها الزمن لأن هذا العطاء لن يكون صدقة بل شيء تريد التخلص منه . فالمريض إذا أراد مداواة نفسه فليتصدق من أفضل وأحب الأشياء اليه وأيضا اي انسان لديه مشكلات او أوجاع او هموم فليتصدق من أفضل ما يحب . وكذلك صلاح الأبناء والزوجة مرهون بالصدقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا