جوزيه: نخطط لإقامة مسابقة دولية في مصر ونجهز الموهوبين للعب بالأندية العالمية

زار البرتغالي مانويل جوزيه المدرب السابق للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي جامعة بدر ، لبحث رعاية الجامعة لأكاديمية جوزيه للموهوبين في كرة القدم .

وكان في استقبال جوزيه كل من الدكتور مصطفى كمال رئيس جامعة بدر والدكتور محمد سليمان الأمين العام للجامعة وعدد من عمداء الكليات بالجامعة .

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور مصطفى كمال بجوزيه ومساعديه، الذي عبر عن تقديره للمدرب البرتغالي لتلبيته السريعة لدعوة الجامعة للزيارة ، مؤكدا أن رعاية أكاديمية جوزيه للموهوبين تمثل السبب الرئيسي لدعوتنا ولاسيما بعد أن علمت الجامعة إلى أنها تحتاج إلى التمويل المناسب للقيام بمهتمها في رعاية الموهوبين في كرة القدم من سن 7 إلى 14 سنة.

وأضاف أن هذا يتفق مع رسالة الجامعة والمؤسسات التعليمية الشقيقة التي تتمثل في 24 مدرسة منتشرة على مستوى محافظات مصر تضم نحو 22 ألف طالب 50% منهم من ذات الفئة العمرية المستهدفة .

وأشار إلى استعداد الجامعة لتوقيع بروتوكول تعاون مع الأكاديمية بموجبه تقدم الجامعة كل الرعاية التي تحتاجها الأكاديمية في سبيل قيامها بالرسالة المشتركة ، مؤكدا اهتمام الجامعة معرفة آخر التطورات في شأن الأكاديمية.

من جانبه ، رحب جوزيه بمبادرة جامعة بدر لرعاية الأكاديمية ، موضحا أن فكرته لإقامة أكاديمية للموهبين في مصر بدأت منذ عامين ونصف، لقناعته بأن مصر لديها الآلاف من الموهوبين المنتشرين علي مستوي المحافظات والقادرين علي رفع شأن الكورة المصرية إذا ما تم اكتشافهم منذ الصغر.

وقال إن تمويل الأكاديمية كان المعوق لاتمامها ولاسيما وأن الهدف من الأكاديمية كان تعليم الأطفال بالمجان مع نشر فروع الأكاديمية علي مستوى كل محافظات مصر ، ولعدم تعطيل الفكرة لفترة أطول بدأت الأكاديمية من خلال فرعين منذ عشرة أيام أحدهما في مدينه السادس من أكتوبر والثاني في مدينة الشيخ زايد.

وأوضح :" استقبلنا الأطفال مقابل رسوم" موضحا أنه تراجع عن فكرة الرسوم لإتاحة الفرصة لجميع الأطفال بما فيهم أطفال الطبقات محدودة الدخل ولاسيما وأن هناك قاعدة عالمية في الكرة تفيد بأن أكثر الموهوبين موجودين في الطبقات الفقيرة أو محدودي الدخل نظرا لأن طبيعة معيشتهم تجعلهم أكثر جلدا ورغبة في تغيير واقعهم.

وأكد جوزيه دعم وزارة الشباب والرياضة للأكاديمية فهناك بروتوكول تعاون بين الأكاديمية والوزارة باتاحة كل الملاعب التابعة للوزارة أمام الأكاديمية ، وقال إن أغلب اللاعبين في النادي الأهلي رحبوا بفكرة الأكاديمية بل وحضروا المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه عنها.

ثم دار حوار بين جوزيه والحضور من الطلاب والطالبات ، وقال إن سر اختياره لمصر لتكون مركزا للأكاديمية حبه لمصر وحب شعب مصر وأنه على يقين أن مصر بلد بها الكثير من الموهوبين الذين يحتاجون إلي اكتشافهم وتدريبهم بالشكل الذي يصقل موهبتهم.

وقال: "هدفنا اكتشاف المواهب وصقلها حتي سن 14 سنة ، وبعد هذا السن يكون للطفل فرصة الالتحاق بالنادي الذي يحبه كما يمكن للنوادي اختيار ما تريد من الموهوبين بالمدرسة بالمجان، أما النجوم منهم ستفتح الأكاديمية أمامهم فرصة اللعب في النوادي العالمية ومن المخطط أن يكون بمصر مسابقة دوليه يشارك فيها أطفال الأكاديمية ".

وتابع:" ميسي التحق بنادي برشلونة في سن 12 سنة وكريستانو رونالدو عندما التحق بفريق لشبونة كان في سن 12 سنة" ، وقال إنه يسعد بوجوده وسط أطفال الأكاديمية ويستغرب كيف أنهم يحبوه ويتركون التدريب عندما يروه ليتهافتوا على التصوير معه بينما كلهم تقريبا لم يعاصروه وهو في النادي الأهلي ، مؤكدا أن أطفال مصر أعادوا له الشباب حتى أن الشعر الأسود بدأ يعود إلي شعره.

وأعرب جوزيه عن أمله في أن تقوم الأكاديمية بالشكل الذي يتمناه وإلا فسيضطر إلي العودة إلي بلاده والتخلي عن هذا المشروع .

وفي الختام أثني الدكتور محمد سليمان أمين عام الجامعة علي الأكاديمية ، وأكد أن مجلس أمناء الجامعة لديه فكرة عن الأكاديمية ويدعم فكرتها ، وفي ختام اللقاء تم الاتفاق علي أن يقدم جوزيه إلي الجامعة مشروع بروتوكول تعاون لعرضه علي مجلس الجامعة في اجتماعه خلال الأسبوع القادم .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا