البرلمان الأفريقى يوقع مذكرة تفاهم مع منظمة الفاو حول الأمن الغذائى

وقع البرلمان الأفريقى، برئاسة روجيه نكودو دانج، خلال انعقاده بمدينة شرم الشيخ، على مذكرة تفاهم مع منظمة والأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، حول التحالف الأفريقى من أجل الأمن الغذائى والتغذوى، والتى مثلها فى التوقيع على الاتفاقية عبد السلام ولد أحمد المدير العام المساعد للمنظمة .
وقالت بير ناديت لاهاى، النائب الرابع لرئيس البرلمان الأفريقى، إن مذكرة التفاهم مواصلة للتعاون فى الأنشطة ذات الاهتمام المشترك مع وضع قضية الأمن الغذائى والتغذية على رأس أولويات الأجندات السياسية، إضافة إلى العمل مع الفاو كشركاء استراتيجيين فى معالجة القضايا المتعلقة بالأمن الغذائى والتغذية .
وتضمنت مذكرة التفاهم تبادل المعلومات والمعلومات التقنية، الخاصة بأنظمة الأغذية والزراعة، واستضافة وتنظيم الفعاليات المشتركة لتسليط الضوء على الأمن الغذائى الأفريقى وإجراء حوارات فنية بين أعضاء البرلمانات فى أفريقيا ومع الهيئات البرلمانية مماثلة فى مناطق أخرى، لتحديد الموارد لدعم تنفيذ بنود مذكرة التفاهم، التى تهدف إلى المساهمة فى القضاء على الجوع والفقر، وتحقيق معدل الجوع الصفرى والصحة الجيدة، خاصة مع وجود ما يقرب من 217 مليون شخص يعانون من سوء التغذية داخل القارة السمراء .
وخلال الجلسة التى ناقشت مذكرة التفاهم تم عرض فيديو مسجل للمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا، الذى اعتذر عن الحضور، وأكد خلاله أن بناء تحالف قوى بين البرلمان الأفريقى مهم للغاية لتحقيق التقدم فى القضاء على الجوع، مؤكداً دعم المنظمة المستمر لتعزيز العلاقة بين أعضاء البرلمان الأفريقى .
وقال غرازيانو دا سيلفا، "هدفنا بسيط وهو ضمان أن يكون أمن الغذاء والتغذية فى صدارة الأجندة السياسية والتشريعية، ونؤكد على أهمية تبادل المعلومات والآراء فى بناء الإرادة السياسية، وسنكثف تعاوننا مع البرلمانيين الأفارقة لمكافحة سوء التغذية ودعم الجهود الدولية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030، مشدداً على ضرورة اعتبار أمن الغذاء والتغذية قضية عامة ومسئولية كل دولة".
وقال المدير العام للفاو، إن التجربة أثبتت أنه عندما تكون السياسات والبرامج العامة فى صلب القانون المناسب فإن مؤشرات سوء التغذية تتحسن بشكل كبير، داعيا إلى ضرورة الانتباه لوضع الملصقات على الأغذية، موضحا أن من حق الناس الاطلاع على المعلومات الكاملة الخاصة بفوائد ومضار ونوعية الطعام الذى يأكلونه.
وأضاف مدير منظمة الفاو، "يستهلك الناس فى العادة كمية من السكر والملح تفوق الكمية الموصى بها، وفى معظم الأحيان لا يعرفون حتى ما الذى يتناولونه، لأن الملصقات لا تزودهم بمعلومات سهلة الفهم".
وأشار دا سيلفا إلى أن التخفيف من تأثير التغيرات المناخية والمحافظة على الموارد الطبيعية القيّمة من المجالات الأخرى التى يمكن للقوانين أن تساعد من خلالها فى التقدم نحو زراعة أكثر استدامة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا