الشرقاوى يجتمع برئيس مكتب "وارنر" لمتابعة تطوير "الغزل والنسيج"

اجتمع الدكتور أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام مع رئيس مكتب "وارنر" الاستشارى العالمى المكلف بإعداد دراسات تطوير شركات الغزل والنسيج التابعة للوزارة، بحضور راجيش مانداويوالا المدير التنفيذى لمجموعة "ويلسبون" العالمية المتخصصة فى مجال تصنيع منتجات القطن والغزل والنسيج، والدكتور أحمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج.

يأتى ذلك فى إطار الجهود المتواصلة ومتابعة خطة إصلاح وهيكلة شركات قطاع الأعمال العام خاصة الشركات شديدة التعثر.

وناقش الشرقاوي ، خلال الاجتماع، ما توصلت إليه دراسات المكتب الاستشارى العالمى المكلف بعمل دراسة شاملة لهيكلة شركات الغزل والنسيج، وإعداد دراسات جدوى لتطوير كل شركة تابعة على حدى.

وأشار رئيس مكتب "وارنر" الاستشارى إلى حدوث تقدم فى إعداد دراسات الجدوى لعدد من الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج، موضحًا أن التأخر فى تسليم هذه الدراسات عن الموعد المحدد يأتى نتيجة مراحل المراجعة المتكررة لتقديم دراسات دقيقة يعتمد عليها فى ضخ استثمارات جديدة.

واستمع "الشرقاوى" إلى عرض من المدير التنفيذى لمجموعة "ويلسبون" العالمية عن حجم أعمالها والذى يصل إلى مليار دولار سنويا، إضافة إلى المصانع التى تمتلكها المجموعة حول العالم حيث تبلغ حصتها فى السوق الأمريكية 20%.

وأعرب المدير التنفيذى للمجموعة عن تطلعه للتعاون مع الشركة القابضة للغزل والنسيج فى مختلف الأوجه بدءًا من الدعم الفنى والتسويقى لمنتجات الشركات التابعة وصولًا إلى إمكانية عمل شراكة لتطوير أساليب التشغيل وتحسين المنتجات وتنفيذ التصميمات الجديدة التى تواكب الأذواق العالمية، إلى جانب استغلال القدرات التسويقية الضخمة فى الخارج لخدمة منتجات شركات قطاع الأعمال العام.

من جانبه، أكد وزير قطاع الأعمال العام على استعداد الوزارة لدراسة التعاون مع المجموعة العالمية من خلال الشركة القابضة للغزل والنسيج، مع إمكانية توقيع مذكرات تفاهم تحدد أوجه التعاون والتى قد تصل إلى تأسيس شركة جديدة إذا أثبتت الدراسات جدوى ذلك للاستفادة من الإمكانيات الإدارية والتسويقية والتكنولوجية للمجموعة، وذلك لتحسين استغلال الأصول والأراضى والبنية الأساسية المتاحة لدى الشركات وكذلك العمالة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا