وزير التعليم العالي من الفيوم: إجراء الانتخابات الطلابية وفق لائحة 2007.. وغلق معاهد خاصة قريبا

افتتح، اليوم الخميس، الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عددا من المنشآت الجامعية الجديدة بجامعة الفيوم، ورافقه الدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية، واللواء جمال سامي، محافظ الفيوم، والدكتور خالد إسماعيل حمزة، رئيس جامعة الفيوم، ورؤساء الجامعات المصرية.

وشملت هذه المنشآت، افتتاح مستشفى الباطنة والأطفال الجديد بعد نجاح تشغيله تجريبيا أكثر من عام، وإتمام جميع الاستعدادات بالمستشفى، لتقديم خدمة صحية ذات جودة عالية والارتقاء بالخدمات الحالية، ويقع المستشفى في حرم كلية الطب، ويضم أقسام الباطنة والأطفال، بالإضافة إلى العناية المركزة، وتضم جهاز الأشعة بالرنين المغناطيسى، وجهاز تعقيم البلازما، وهو من أحدث أجهزة التعقيم الطبية، وافتتاح الملعب الخماسى بالجامعة بعد تطويره، حيث تبلغ المساحة الإجمالية للملعب 1000 متر مربع، ويشمل تراك لألعاب القوى 3 حارات وممشى رياضى، وذلك بتكلفة حوالى 500 ألف جنيه.

كما تفقد "الشيحي" فرع التأمين الصحى بالجامعة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وهو أول مبنى متكامل بالجامعات المصرية يضم 4 عيادات لتخصصات العظام، والباطنة، والمخ، والأعصاب، والأمراض الجلدية، كما يضم صيدلية لصرف العلاج بنفس أسعار التأمين الصحى.

وتفقد الوزير الأعمال الإنشائية بمجمع الكليات الطبية الذى يشمل كليتي التمريض والصيدلة على مساحة قدرها 5300 متر، بتكلفة إجمالية 112 مليون جنيه، وتم وضع حجر الأساس لمقبرة توت عنخ آمون بكلية السياحة والفنادق، حيث حصلت كلية السياحة والفنادق بالجامعة على المركز الأول عن هذا المشروع ضمن مسابقة نظمتها إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالى، ويهدف المشروع إلى تقديم خدمات تعليمية لطلاب كليات السياحة والفنادق والآثار والتربية النوعية بالجامعة، كما أنه يعد معلما ومزارا سياحيا فريدا من نوعه لمحافظة الفيوم.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إنه سيتم إجراء انتخابات الاتحادات الطلابية خلال 8 أسابيع دراسية، وفق لائحة 2007، والتي لا يوجد بها تصعيد لمنصب اتحاد طلاب مصر.

وأضاف الشيحي، خلال مؤتمر صحفي له بجامعة الفيوم، أنه يسعى مع الطلاب لصياغة لائحة جديدة تطبق بداية من العام المقبل.

وأكد أن المجتمع كله لم يكن راض بمخرجات التعليم المفتوح، وأن ما استقر عليه الأمر هو قصر القبول على الدبلومات، وبداية من عام 2017 سيتم قبول حملة البكالوريوس.

وقال إن شهداء مصر في حرب أكتوبر دفعوا الثمن غاليا من أجل استعادة أرضها وكرامتها، لافتا إلى أنه لا يزال هناك أشخاص يدفعون الثمن يوميا من القوات المسلحة والشرطة والمواطنين.

وأضاف الشيحي أن المؤسسات التعليمية جميعها فى حضن واحد وتخدم الجميع، موضحا أن التعليم المصري " كويس"، قائلًا: "بلاش جلد الذات، وحل أى أزمة بالتكاتف، وأشرف الشيحي لن يحل بمفرده بل الجميع يجب أن يساهم".

وأشار وزير التعليم العالي إلى أنه هناك معاهد خاصة ستغلق خلال الفترة المقبلة نظرًا لوجود تخصصات أكثر بالجامعات المصرية وفق خطة الوزارة، وزيادة فرص الإتاحة.

وقال الشيحي إن هناك معاهد اشتكت من قلة الأعداد المخصصة لها، ولم يتم السماح بزيادتها لأن إمكانياتها لا تسمح بذلك.

وأضاف أن افتتاح مستشفى الباطنة وعدد من الملاعب الحضارية، يؤكد أن الجامعة تهتم بالجانب الصحى والرياضى، موضحا أن 75% من خدمات المستشفيات تقوم بها المستشفيات الجامعية، مشيرًا إلى أن خدمة التأمين الصحي للعاملين بالجامعات خطوة مهمة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا