مركز دراسات يمنى يحذر من وجود مؤشرات على حدوث مجاعة باليمن

حذر مركز الدراسات والإعلام الاقتصادى اليمنى، من وجود مؤشرات على حدوث مجاعة حقيقية فى اليمن نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية.
وأوضح المركز - فى تقرير عن الأوضاع الاقتصادية باليمن منذ شهر يوليو الماضى - أن هناك مؤشرات متزايدة على انتشار المجاعة فى أكثر من محافظة منها مديريتا "التحيتا" و"الخوخة" بمحافظة "الحديدة" غرب اليمن، وبعض مديريات محافظات "حجة" شمال غرب اليمن؛ خاصة بعد توقف صرف مبالغ الرعاية الاجتماعية المخصصة للفقراء منذ أكثر من عام ونصف العام.
وأضاف المركز أنه استهدف فى تقريره، الذى نشره اليوم الخميس، ست محافظات يمنية هي: صنعاء وتعز وعدن والحديدة ومأرب وحضرموت؛ حيث شهدت هذه المحافظات ارتفاعا فى أسعار المواد الغذائية تتراوح بين 3 و11 %، وكانت محافظة تعز هى الأعلى تليها عدن.
وذكر التقرير أن سكان مدينة "تعز" هم الأكثر تضررا من الوضع الاقتصادى وارتفاع الأسعار، فمنذ بداية الحرب فى المحافظة والمدينة تشهد ارتفاعا كبيرا فى أسعار المواد الأساسية بسبب الحصار الذى فرضته مليشيات الحوثيين وصالح على المنافذ الرئيسية للمحافظة منذ أكثر من عام ونصف العام، مما يصعب من إدخال المواد الأساسية.
وأشار إلى أنه على الرغم من الدعوات إلى فك الحصار عن المدينة، إلا أنها لم تلق أى اهتمام من المليشيات الذين يحكمون قبضتهم على مداخل المدينة، مضيفا أن الأوضاع الإنسانية والأمنية والاقتصادية والصحية وتوافر الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء والمشتقات النفطية فى تدهور مستمر، بالإضافة إلى أن ارتفاع سعر العملات الأجنبية مقابل الريال اليمنى أدى إلى ارتفاع مستمر فى الأسعار.
يذكر أن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادى هو منظمة مجتمع مدنى تعمل من أجل اقتصاد يمنى ناجح وشفاف، من خلال تعزيز الوعى بالقضايا الاقتصادية والتنموية وتعزيز الشفافية والحكم الرشيد وإيجاد إعلام مهني.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا