الجيش اليمني يبدأ نزع الألغام بالطرق المؤدية إلى "صعدة" معقل الحوثيين

بدأ الجيش اليمني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي اليوم الخميس، بنزع الألغام من الطرق الرئيسية بمحيط منفذ “البقع″، الحدودي مع السعودية، تمهيداً للزحف نحو مدينة “صعدة”، معقل الحوثيين، وفق مصدر عسكري.
وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام: “إن الفرق الهندسية انتزعت صباح اليوم أكثر من 60 لغماً، كان الحوثيون قد زرعوها في الطرق الرئيسية والقرى المحيطة بالمنفذ التابع لمديرية “كتاف والبقع″ بمحافظة “صعدة” شمالي البلاد”.
وأضاف المصدر، أن الفرق الهندسية تواصل عملها بنزع الألغام من جميع الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة “صعدة”، بهدف تهيئة الطريق لتقدم الجيش اليمني نحو “صعدة” معقل الحوثيين.
وكانت مديرية “كتاف والبقع″، قد شهدت منذ منتصف العام 2013، مواجهات عنيفة بين الحوثيين والسلفيين، دامت لأشهر وانتهت بسيطرة الحوثيين على المنطقة أواخر العام نفسه، مخلفةً مئات القتلى والجرحى.
ويقع في محافظة “صعدة” منفذين بريين بين اليمن والسعودية، هما منفذ “البقع″ الذي سيطر عليه الجيش اليمني قبل أيام، ومنفذ “علب” الذي لا يزال تحت سيطرة الحوثيين.
وأدت سيطرة الحوثيين على تلك المنافذ، بالإضافة إلى منفذ “حرض” بمحافظة “حجة” غربي اليمن، إلى تعطيل عملها، وعرقلة حركة السير فيها، وتبقى منفذ بري واحد بين اليمن والسعودية وهو منفذ “الوديعة” بمحافظة “حضرموت”.
وأعلنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، الثلاثاء الماضي، سيطرتها – في عملية مباغتة – على منفذ البقع الحدودي بين اليمن والسعودية.
وتعد مدينة صعدة، معقل جماعة “أنصار الله” (الحوثيون)، والمقر المفترض لزعيمها عبد الملك بدر الدين الحوثي.
ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي، وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.
وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل 6 آلاف و600 شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا