"فيس بوك": لن ندفع ضرائب إضافية لمصلحة للحكومة الأمريكية

خلال الفترة الماضية تعرضت فيس بوك لهجوم كبير من قبل مصلحة الضرائب الأمريكية التى قالت إنها تريد من الشركة التكنولوجية العملاقة دفع 1.7 مليون دولار كضرائب مستحقة متأخرة، بالإضافة إلى الفائدة عن عام 2010، وربما سنوات التى تلته، وقالت فيس بوك إن المبلغ التى تطالبه به مصلحة الضرائب الأمريكية يمكن أن يصل إلى مليارات.
وعلى الرغم من الضغوطات الكبيرة التى تتعرض لها إلا أن فيس بوك قالت فى بيان حديث تم تقديمه لمصلحة الضرائب الأمريكية إنها غير مضطرة لدفع أى ضرائب إضافية عن السنوات الماضية، وهو الأمر الذى جعل البعض يتنبأ بمعركة ضرائب جديدة من المرجح أن تؤجج الجدل حول الثغرات الضريبية التى تستغلها شركات التكنولوجيا.
ووفقا لتقرير حديث من موقع arstechnica الأمريكى فطالبت شركة فيس بوك من محكمة الضرائب الأمريكية برفض اتهام مصلحة الضرائب للشركة بأنها تدفع أقل من قيمتها الملكية عندما تنقل إيراداتها إلى إيرلندا، حيث قالت فيس بوك أن القيمة التى تدفع عليها ضرائب هى 5.8 مليار دولار بينما أعلنت مصلحة الضرائب أنها تصل إلى ما يقرب من 14 مليار دولار.
وإذا ما تمكنت مصلحة الضرائب من إثبات موقفها أمام المحكمة فسيتم فرض ضريبة اتحادية إضافية على فيس بوك بمبلغ إجمالى يقدر بحوالى 3 مليارات دولار - 5 مليارات دولار بالإضافة إلى الفائدة.
جدير بالذكر أن هذه الفترة تواجه فيس بوك والعديد من شركات التكنولوجية الأخرى تدقيق متزايد بسبب استخدام النظام الأيرلندى المزدوج الذى يعمل على تخفيض الأعباء الضريبية، وعلى الرغم من أن أغلب الشركات أعلنت عن وقف التعامل بهذا النظام فى أوائل عام 2015، ولكن الشركات من حقها أن استخدامه حتى عام 2020 قبل الانتقال لأى نظام آخر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا