فنانون يخلعون عباءاتهم: سمية الخشاب تغني، وحماقي يمثل، وشيرين مذيعة!

تزايدت في الآونة الأخيرة ظاهرة تنقل النجوم بين التمثيل والغناء والبرامج التليفزيونية، فلم يعد الفنان محصورا في مجال واحد، وتعددت أنشطة الفنانين، فنشاهد ممثلة تغني بالخليجي، ومطربا يخضع لدورات تمثيل، ومطربة تخوض مجال تقديم برامج تليفزيونية.

ولا تنكر الفنانة سمية الخشاب أن ارتباطها بأعمال درامية في الفترة الماضية تسبب في توقفها عن الغناء لمدة خمس سنوات، واعترفت بأنها مطربة كسولة لذا خطواتها في الغناء بطيئة، لكنها قررت الموازنة خلال الفترة المقبلة بين الغناء والتمثيل حتى تستطيع تقديم ما تريده، بحسب وكالة أنباء “الشرق الأوسط”.

وتقول إنها فضلت العودة إلى الغناء بعد استعادتها رشاقتها، وحاليا لديها طاقة كبيرة للعودة للغناء بالشكل الذي تريده.

ولفتت إلى أنها اختارت العودة للغناء باللهجة الخليجية من خلال أغنية “يا مسكين” لعشقها لهذا اللون من الغناء منذ بدايتها كمطربة، فضلا عن أن اللون الخليجي له مكانة خاصة في قلبها ولا تستطيع التوقف عنه، لافتة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تغني فيها باللهجة الخليجية فأغنية “يا مسكين” تعد المرة الثانية في هذا اللون الغنائي.

وذكرت أنها تحضر حاليا لألبوم غنائي باللهجة الخليجية وستكون أغنية “يا مسكين ” من ضمن أغاني الألبوم.

وعزت السبب في ابتعادها عن الدراما في رمضان الماضي إلى الحصول على فترة راحة بعد الزواج، والدقة في اختيار العمل الذي تعود للدراما من خلاله، مؤكدة تعاقدها بالفعل مؤخراً على بطولة مسلسل “الحلال” الذي ستشارك به في رمضان المقبل، وهو ينتمي لنوعية الأعمال الشعبية ويختلف كثيراً عن ما قدمته من قبل وهو من تأليف سماح الحريري، مضيفة أنها لم تستقر في الوقت الحالي على عمل سينمائي معين لتقدمه رغم وجود أكثر من سيناريو معروض عليها.

ويخضع المطرب محمد حماقي حاليا لدورات مكثفة في التمثيل لبطولة فيلمه الجديد، بالإضافة لتجهيز الأغنيات التي سيتضمنها الفيلم الجديد خاصة أنه ينتمي إلى نوعية الأفلام الغنائية.

ورفض حماقي عرضا مغريا لتقديم عمل درامي كبير، وذلك لعدة أسباب من بينها التخوف من فكرة الظهور لأول مرة في الدراما حيث لديه رغبة في أن يقدم أول عمل تمثيلي من خلال السينما.
وعزا حماقي هذا الرفض إلى أن فكرة الالتزام بعمل لفترة طويلة قد تعطل عليه أعمالا أخرى ولا سيما أنه سيتفرغ كليا لهذه التجربة التي تحتاج لأشهر وهو ما قد يطيح مشاريعه الغنائية لفترة.

في حين ينتظر جمهور الفنانة شيرين عبد الوهاب برنامجها الجديد على قنوات “دي ام سي” الذي اختارت له اسم “شيري استوديو” كاسم مبدئي، وتجري هذه الأيام التحضيرات الأخيرة استعداداً لبدء تصويره، على أن يكون البرنامج من جزأين.

وتوضح شرين عبد الوهاب، التي عرفها الناس كمغنية، أنها تبحث في اتجاهها لمجال تقديم البرامج عن زيادة الخبرة من خلال الاحتكاك المباشر، بعدما استفادت كثيرا من عملها وتجربتها في برنامج “ذا فويس” كعضو في لجنة التحكيم، الأمر الذي ساعدها كثيرا على العمل في مجال الإعلام.

وأضافت أن البرنامج اجتماعي لا يحمل التعقيدات التي تتسم بها معظم البرامج وترى أنه مختلف في طرحه ومضمونه، كما طالبت جمهورها بمساندتها في هذه التجربة الجديدة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا